ما هو رأيكم بما يُسمى ”شعيرة التبري“ التي يقوم بها البعض في الحج؟

شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp

السلام عليكم

مع قدوم كل حج نشاهد بعض مقلدي البتريين يقومون أثناء موسم الحج بما يسمونه شعيرة للتبري
وقد حدثت مجزرة بسبب هذه الشعيرة من قبل عندما تصدى لها الأمن السعودي.

وقد بلغنا أن الإمام الشيرازي قدس سره حمل مسئوليتها لكلا الطرفين، فهل هذا صحيح؟ وما رأيكم بهذا الذي يسمونه شعيرة للتبري؟ هل هي مشروعة أم مستحبة أم بدعة أم ماذا؟

علما أن البتريين يدافعون عنها متذرعين بأن الحج أساسا هو للتبري ويجب الهتاف فيه ضد أمريكا؟!!

فما هو قول سماحتكم في هذا الكلام؟

بارك الله فيكم.. والسلام عليكم

الشيرازي


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
ولعنة الله على أعدائهم أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
أفاد الشيخ بأنه لا ينبغي تسييس شعائر الحج، والتبري الحقيقي إنما يكون من أعداء الله ورسوله (صلى الله عليه وآله) كأبي بكر وعمر، وهذا الذي فعله الإمام الباقر (صلوات الله عليه) في الحج، فقد روى الشيخ المفيد عن أبي طاهر عيسى بن عبدالله العلوي قال: ”أخبرني أبي أنّه كان مع أبي جعفر محمّد بن علي عليهما السلام بمنى وهو يرمي الجمرات، وإنّ أبا جعفر رمى الجمرات فاستتمّها وبقي في يديه بقيّة، فعدّ خمس حصيّات فرمى ثنتين في ناحية وثلاثة في ناحية. فقلت له: أخبرني جُعلت فداك ما هذا؟ فقد رأيتك صنعت شيئاً ما صنعه أحد قطّ، إنّك رميت بخمس بعد ذلك ثلاثة في ناحية وثنتين في ناحية! قال عليه السلام: نعم؛ إنّه إذا كان كلّ موسم اُخرجا الفاسقان غضيّين طريّين فصُلبا ههنا، لا يراهما إلاّ إمام عدل، فرميت الأوّل ثنتين والآخر بثلاث، لأنّ الآخر أخبث من الأوّل“. (الاختصاص للمفيد ص277).
 
مكتب الشيخ الحبيب في لندن
ليلة 14 ذي القعدة 1430


شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp