Home - الرئيسية العربية English Deutsch فارسى

 

 
 

 تقرير محاضرة: كيف زيّف الإسلام - (3) 

القسم : كيف زيّف الإسلام؟   ||   التاريخ : 2011 / 02 / 24   ||   القرّاء : 5228

تقرير لمحاضرة الشيخ الحبيب بعنوان: (كيف زُيِّفَ الإسلام؟) (3)

أعوذ بالله السميع  العليم من الشيطان الغوي الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
وصل الله على محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين , ثم اللعن الدائم على أعدائهم اجمعين الى قيام الدين..
عظم الله أجورنا و أجوركم باستشهاد سيدنا ومولانا باقر علم النبيين الإمام محمد بن علي  صلوات الله وسلامه عليهما وجعلنا الله تعالى ممن يثأثر له مع ولده المهدي المنتظر عجل الله  تعالى فرجه الشريف و أرواحنا فداه ..

في المحاضرة السابقة كنا بصدد التوطيد والتمهيد لإثبات حقيقة أنّ أبا بكر لعنة الله عليه هو رمز من رموز تحريف الإسلام , وبدأنا ذلك من خلال برهنتنا على أنه لم يدخل الإسلام إلا في مرحلة متأخرة من بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ودللنا على أنّه لم يدخل الإسلام عن قناعة حقيقية وإيمان راسخ , وإنما دخل في الإسلام طمعاً لأنه قد بلغه عن اليهود والنصارى أنّ نبيا سوف يظهر هذا الزمان وسوف يتسلط على العرب ويصير اليه ملكهم. وقد بينّا انّ ابا بكر ليس كتابيا فهو لايؤمن لا بدين عيسى ولا بدين موسى ولا يؤمن بالانبياء والنبوة ولكنه يعتقد كغيره من المشركين بالكهانة فمن هذا الباب كان يسأل الاحبار والرهبان ويستفسر منهم ويُصدّق ما تخبر به كتبهم. فعقيدة المشركين في الانبياء أنّهم كهنة.

إذاً فأبو بكر دخل في الإسلام طمعا وكان يسعى للحصول على ولاية بلد في حكومة ذلك النبي الذي أخبرت به كتب اليهود والنصارى , وحينما لم يتم له ما اراد تآمر على قتل النبي  في محاولة ثانية عن طريق دس السم لرسول الله بواسطة ابنتيهما هو وصاحبه بإعياز منهما , بعد ان فشلت محاولته الاولى حينما اراد هو وجماعة ممن معه أن ينفروا برسول الله فيطرحوه من العقبة. اقدم على تلك الجريمة اللتي لم ولن تدانيها جريمة في الوجود شناعة وذلك بغرض الاستيلاء على الحكم من بعده صلى الله عليه وآله وسلم بإزاحة وصيه الشرعي وتنحيته عن الخلافة والحكم خلافا لوصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
وقد أقمنا الأدلة في المحاضرة السابقة من كتبنا ومن كتب المخالفين على كون ابي بكر قد دخل في الاسلام طمعا.
وفي هذه المحاضرة نحاول أن نجيب على السؤال الثالث الذي طرحناه في المحاضرة السابقة وهو التالي:
هل كان لأبي بكر دور في نصرة الإسلام والدفاع عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟
وهل كانت له أفضال وأيادٍ بيضاء في مضمار  نصرة الاسلام, أم أنّ المخالفين هم من يشيعون ويروجون لذلك؟
هل صحيح ما يقولونه من أنّ أبا بكر كانت له افضال جمّة ومنن جزيلة على الإسلام وعلى النبي؟
هل صحيح ما يشيعونه عن منزلة ابي بكر في الجاهلية وما يصفونه به من انّه كان سيداً وجيهاً في مكة, وقد سخّر وجاهته وسيادته في سبيل الاسلام والدفاع عن نبي الاسلام؟
هل صحيح أنّه كان ثرياً جداً فبذل ماله في نصرة الاسلام, وكان يشتري العبيد المضطهدين ليدخلوا في الاسلام ويعتقهم لوجه الله؟
تلك جملة من التساؤولات اللتي سنجيب عليها..
 المخالفون حاولوا دائما  أنْ يصوروا شخصية أبي بكر على انها شخصية عظيمة جليلة القدر في مكة.
حتى أنهم يروون أنّ النبي عندما كان  يدعو الناس الى الإسلام فإن المشركين كانوا ينتظرون رجوع ذلك القرم ابن ابي قحافة اللذي كان في تجارة خارج مكة وليس لهم موئلٌ سواه فكانوا يتحرون رجوعه لينصفهم من ذلك النبي ويتوسط لهم عنده ليتخلى عن دعوته! وكأنه هو كبيرهم وصاحب الحل والعقد في قريش!
هنا نريد التحقق من مسألتين مهمتين والاجابة عليهما
الأمر الأول : هل كان أبو بكر صاحب مكانة عظيمة في مكة كما يزعمون ؟ أي هل كان رأسا من رؤوس قريش, أم ذنبا من أذنابها؟
الأمر الثاني : هل كان ثرياً حقاً كما يزعمون, أم أنّه كان لا يجد الكفاف؟
في حديثنا القادم سنجيب على السؤالين السابقين مستندين الى مصادرهم  ومصادرنا حسبما يقتضيه المقام.
نبدأ بالإجابة على السؤال الأول..
هل كان أبو بكر سيداً ذا مقام عظيم في مكة؟
الجواب :
 بل على العكس من ذلك تماما فقد كان ابو بكر كما تفصح وتصرح كتب التاريخ من أذل و أرذل بيت في مكة.
إنّ الأدلة التاريخية والشواهد والروايات كلها تشير إلى أنّ أبا بكر لم يكن ذا مكانة في مكة على الإطلاق , بل على العكس من ذلك جملة وتفصيلا , فقد كان أبو بكر في الواقع منتمياً إلى الطبقة الاجتماعية المتدنية وفق درجات السلم الاجتماعي المكي إن جاز التعبير , بل كان هو وقومه في موازين و مقاييس أهل مكة وساداتها و أشرافها من أرذل القبائل ومن أذل البيوت. كان أبو بكر من أذل و أحط البيوت ومن أرذل القبائل.
إنظروا إخوتي, كما نعلم فإنّ المجتمعات العربية كانت مقسمة الى طبقات.
الطبقة الأولى وهم علية القوم ثم الأدنى فالأدنى فالأدنى الى أن نصل الى اقل و أحط طبقة في المجتمع وهي اللتي تضم صغار القوم.
طبقة علية القوم في ذلك الزمان كان يمثلها بنو هاشم ومنهم النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم. أُمية ايضا كانت تنتمي للطبقة العليا
لكنْ أبو بكر من هو؟
من أي بيت؟ من أي عشيرة؟
المخالفون يذكرون في كتبهم أنّه حينما بُويع أبو بكر بالخلافة بعد حادثة السقيفة , ناداهم أبو سفيان قائلا:
( ما بال هذا الأمر في أقل قريشٍ قلة وأذلها ذلةً؟)
نعيد مجددا مقولة ابي سفيان وتأملوها جيدا.
(ما بال هذا الأمر في أقل قريش قلة وأذلها ذلةً)
ثم قال : (غلبكم على هذا الأمر أذلُ بيت في قريش)
تعليق : يقول ابو سفيان لعنه الله : ما بال هذا الحكم وهذه الرياسة في أقل قريش قله وأذلها ذلة؟. لقد غلبكم على هذا الامر يا معشر المسلمين من مهاجرين وأنصار أحط و أوضع بيت في قريش.
أبو سفيان ابن حرب ,بغض النظر عن كونه واحدا من أكبر أعداء رسول الله صلى الله عليه وآله, و رجلا من ألد أعداء الإسلام ومن أكفر الناس, إلا أنّ شهادته في مثل هذا المورد والمقام لاشك أنها مقبولة, لماذا؟ لأنّ أبا سفيان يعتبر من سادة قريش , بصرف النظر عن فساد مُعتقده ودينه, ولكنه في الجنبة الاجتماعية كان يُعتبر من سادة مكة و أشرافها فهو بلا شك خبيرفي شأن الطبقات الاجتماعية المكية و يتمكن من التمييز بين الشريف والوضيع.
أبو سفيان الطبين في شأن قريش وأشرافها وطبقاتها الاجتماعية تأملوا مجددا بماذا نادى بعد أن بُويع لأبي بكر بالخلافة, و دققوا جيدا  مرة ة اخرى في ندائه..
قال أبو سفيان : (ما بال هذا الأمر ـ يعني الخلافة والحكم كما هو معروف في لغة قريش القديمة ـ في أقل قريش قلة وأذلها ذلة , غلبكم على هذا الأمر أذل أهل بيت في قريش)
تعليق : قال أبو سفيان : (ما بال هذا الأمر ـ يعني الخلافة ـ في أقل قريش قلة وأذلها ذلة , غلبكم على هذا الأمر أذل أهل بيت في قريش)
تعليق: كما ترون فقد تعجب أبو سفيان واستنكر قائلا : ما بال هذا الأمر وهو الخلافة والرياسة والحكم في أقل قريش قلة و أذلها ذلة؟!!
كيف انصرفت الخلافة إلى أذل بيت في قريش؟ ولاحظوا لم يقل إلى بيت ذليل من قريش! لا, بل قل أذل بيت في قريش ذلة. أي أذل بيت في قريش على الإطلاق.
أي لسان حال أبي سفيان وفق تعبيرنا الدارج (ما شفتوا غيرأطيح الناس وخمامها تولونه؟). باختصار فإنّ كلام أبي سفيان معناه وفق التعبير الدارج هو التالي:
(أبو بكر خمام من ساس خمة, و رخمة ولد رخوم)
لو كان أبو بكر كما يشيع المخالفون من عِلية القوم و ذا وجاهة وثراء وشرف ومكانة في مكة لما وجدنا أبا سفيان ينطق بمثل هذا الكلام المهين في حقه أو ينادي بمثل هذا النداء معترضا على تنصيبه حاكما وخليفة ومستنكراً ذلك. كلنا نعلم أنّ العرب في مثل هذه الأمور لا يجسرون على رمي الشريف الكريم العزيز بالضعة. اقرؤوا تاريخ العرب وسترون انهم مهما جرى وحدث بينهم من تناحر فإنك تجدهم إن كان خصمهم وجيها شريف الحسب والنسب من بيت عز ومجد وسؤدد لا يفترون عليه ويصفونه بالضعة.
إنّ جَزمَ أبي سفيان في كلامه عن أبي بكر بوصفه إياه بأنه من أذل بيت في قريش يدل على أنّ أبا بكر كان من حثالة القوم, ولم يكن له أي شأن أو جاه ومكانة في قريش. وإلا لما كان ابو سفيان يتجرأ على ذلك القول.
فإذاً احتقار أبي سفيان لابي بكر و وصفه إياه بأنه من أذل بيت في قريش كاشف عن كون أبي بكر كان رجلا حقيرا لا جاه ولا مكانة ولا حظ من شرف له في قريش.

ورد هذا في (مستدرك الحاكم الجزء الثالث الصفحة 78, مصنف عبد الرزاق الجزء الخامس الصفحة 451, تاريخ الطبري الجزء الثاني الصفحة 944) وغيرها من المصادر بالعشرات.
من هنا نكتشف أنّ بيت أبي بكر كان من أذل بيوت قريش ولم يكن من بيوت العز والشرف والوجاهة.
وإلا ما كان أبو سفيان ليصرّح بمثل هذا القول .
ابو سفيان كان عارفا بأحوال العرب و يميز بيوت الشرف والرفعة فيها, فهو كان ينتمي لعلية القوم آنذاك.
في نص آخر يرويه البلاذري في أنساب الأشراف صفحة 588 , يذكر فيه أنّ أبا سفيان لعنه الله جاء إلى علي صلوات الله عليه بعد مؤامرة السقيفة و وصول أبي بكر إلى الحكم بالحيلة والقهر والجبر وإكراه الناس على البيعة, وفي هذا تفصيل ليس هاهنا محله.
كما يروي البلاذري قال أبو سفيان "ياعلي بايعتم رجلاً من أذل قبيلة في قريش"
تعليق : قبيلة بني تيم هي قبيلة أبي بكر , وهنا يصرح أبو سفيان بأنّ هذه القبيلة أذل قبيلة في قريش على الإطلاق , ويصف بيت أبي بكر بن أبي قحافة بأنه أذل بيت في قريش . وكما سبق وبينا فإنّ شهادة أبي سفيان في هذا المورد مقبولة .
قد يقول قائل أنّ أبا سفيان في قلبه غِلٌ على الإسلام ويريدُ بذلك الإساءة إلى عُظمائه ولأنّ أبا بكر على رأي المخالفين هو رمز معظم فأبو سفيان يريد أن ينقص مقامه في أعين الناس.
نقول إنّ ذلك التعليل غير وادر إطلاقا وقد سبق و بينا أنّ العرب لا يقفزون على الحقيقة بهذا الشكل المفضوح , ولا يرمون الشريف بالضعة مهما بلغ عداؤهم له.
لا يمكن لأبي سفيان أن يصطدم بجدار الحقيقة بهذا الشكل وهذه الجرأة ويصم رجلا شريفا جليل القدر والمنزلة بمثل تلك النعوت الممعنة في التحقير والتوهين.
لو كان أبو بكر من الرجال الذين يُشار إليهم بالبنان في مكة ويُحسب لهم حساب ويُرعى لهم جناب و كان من قبيلة ذات سيادة وشرف لجعل الناس من أبي سفيان أضحوكة بينهم ولسخروا من كلامه. فإذاً لا يمكن أن يُعرّض أبو سفيان نفسه لموقف كهذا.
لاحظوا مثلا ما دوّنه التاريخ عن أبي سفيان حينما سُئل من قِبل هرقل عظيم الروم, وكان ذلك في إحدى رحلات أبي سفيان التجارية .
سأل هرقل أبا سفيان عن النبي الذي ادعى النبوة. ماذا تعرفون عنه و من أي قبيلة هو؟ أجابه أبو سفيان بكل صراحة وصدق وقال هو فينا ذو نسب. أي من قبيلة بني هاشم وهؤلاء من أشرافنا . وسأله ماهي صفاته؟ قال: نحن نسميه الصادق الأمين.
إذاً أبو سفيان لم يتمكن أن يبخس حق رسول الله صلى الله عليه وآله عند هرقل, رغم ما يحمله لرسول الله صلى الله عليه وآله من عداء وبغضاء ولكنه لم يملك إلا أن يُقر على مسمع من أصحابه الذيم كانوا معه في سفره و أمام عظيم الروم هرقل بأنّ رسول الله من الأشراف لاشك ولا ريب .لأنه لايتمكن من الكذب في مثل هذه الموارد فالأمر هو كالشمس في رابعة النهار. فكيف يقفز على الواقع و يصطدم بجداره و ينكر حقيقة واضحة واقعية لا يمكن التعتيم عليها أو نفيها؟
بكل صراحة قال لهرقل إنّ محمد بن عبد الله قومه هم سادات وأكابر قريش , والرجل كما يعرفه الجميع صادق أمين .
إذاً لم يتمكن أن يقفز على الحقيقة ولم يبخس رسول الله حقه في ذلك الموطن وأمام هرقل الكافر وعلى مسمع من رفاق أبي سفيان الكفرة. لذا يستحيل أن يبخس حق أبي بكر ويجانب الحقيقة على مسمع و مرأى من العرب الذين يعرف بعضهم بعضا جيدا.
عندما ينص أبو سفيان على أنّ أبا بكر هو من أذل القبائل في قريش وأرذلها, فهذا يجعلنا نطمئن ونركن إلى صدق وصحة ما ذكره. خصوصاً أننا لم نجد في التاريخ أنّ أبا بكر كان على عداء مع أبي سفيان. بل على العكس فقد وجدناهما على وئام إلى حد معقول جدا بعد السقيفة.
إنّ أبا سفيان لم يتحمل أنْ تؤول الرياسة إلى أبي بكر من واقع طبيعته الجاهلية.
لا شاك أنه من واقع أعرافهم الجاهلية كانت مسألة القبلية والمقام الاجتماعي أمرا ليس بالهين بالنسبة إليه. هو من بني أُمية التي تُعد من السادة في الجاهلية.
على أقل تقدير وفق أعرافهم في فترة الجاهلية لم يكن عبيدهم يتسلطون عليهم ولم يكن أراذلهم يترأسون عليهم. فليس يُلام أبو سفيان لعنه الله في تصريحه ذاك حول أبي بكر لعنه الله. الأمر بالنسبة لأبي سفيان ليس سهلا. فهو يحدث نفسه قائلا: تيم؟ !! قبيلة تيم تحكم وتتسلط على من؟ على بني أمية وهاشم وغيرهما من القبائل ذات الشرف والمكانة العالية في قريش؟!.
أي لسان حال أبي سفيان وفق تعبيرنا الدارج (متى صار و استوى ولد أبو قحافة؟! ما باقي إلا هالحثاله يتأمر علينا)
واقعا لو لاحظتم فهذا حال المخالفين إلى اليوم. منذ يوم السقيفة إلى اليوم لم يتأمر عليهم سوى الحثالة.
ألقوا نظرة على من يحكمون ما يسمى دول مجلس التعاون. هؤلاء هم من سَقط المتاع وحثالة الناس.
إذاً من هنا نتأكد بما لا يدع مجالا للشك أنّ أبا بكر لم يكن له حظ من وجاهة او مكانة أو شرف في قريش. و إلا لقال أبو سفيان أنّ أمر الخلافة قد ناله أحد ساداتنا وأشرافنا وأبدى لأبي بكر الخضوع على مرأى ومسمع من الناس واحتفى به وخطب بين الناس بمناسبة تنصيبه مادحا إياه ومثنيا عليه وذاكرا أمجاد قومه كما هي عادة العرب.
ولكنّ ما وقع هو العكس . لقد تصرف أبو سفيان بطبيعته الجاهلية المحضة وأبدى امتعاضه من تولي أبي بكر للرياسة وقال : (ما بال هذا الأمر في أذل قريش ذلة و أقلها قلة , غلبكم على هذا الأمر أذل بيت في قريش) .
لسان حاله وفق تعبيرنا الدارج ( شلون خليتوا هالخمه غلبوكم و شاخوا عليكم؟!)
إذاً كما تبين لنا فقبيلة أبي بكر بن أبي قحافة أذل قبيلة في قريش واسمها قبيلة تيم بن مُرّة.
اسمه: أبو بكر عبدالله بن أبي قحافة التيمي.
تيم هي قبيلة من أضعف قبائل قريش وأذلها..
أي لم يكن لها وزنٌ أو قدر بين القبائل..
بالطبع تعلمون أنّ أبا سفيان حالما استشهد النبي صلى الله عليه وآله راح يحاول التقرب من الإمام علي عليه السلام , حتى أنه قال له: مد يدك أبايعك.
كان يريد أن يبايع عليا لا عن حب وإخلاص وإنما لأنه سئم من كثرة معارضته للنبي الذي انتصر عليه و ازاحه عن الرئاسة في مكة.
فوجد في علي عليه السلام حبل الأمل الوحيد لاستعادة مكانته الاجتماعية والحصول على ولاية او رياسة في حكومة علي عليه السلام. أصلا لم يخطر ببال ابي سفيان انّ احدا غير علي سيصير اليه هذا الامر فهو وإن كان يبغض عليا الا انه لا يستطيع ان ينكر بينه وبين نفسه ما لعلي عليه السلام من خصائص وميزات لا يمتلكها احد غيره تؤهله للقيادة وتجعله الأجدر بها بصرف النظر عن كونه وصيا لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. كان ابو سفيان يتصور أنّ عليّ بدرٍ وحنين سيسير بعد رسول الله في خصومه بالسيف, فهو لا يتعامل مع علي على انّه امتداد لخط النبوة وأنّ تحركاته كلها بأمر من الله ورسوله وبخطة رسمها وحددها الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم.
تخيلوا على اي مستوى من الوضاعة الاجتماعية كان ابو بكر؟ لدرجة انّ رجلا  جشعا وصوليا تواقا للسلطة كابي سفيان لم يكن ليتنزل لابي بكر حتى من اجل السلطة.
فلما جاء أبو بكر ابدى أبو سفيان المعارضة لحكمه , بل رأى انّ الحكومة الجديدة  يمكن مقاومتها. ومن بعده جاء عمر ثم عثمان ابن عم أبي سفيان فقال ابو سفيان قولته الشهيرة: ( تلقفوها يا بني أميه تلقف الكرة).
وعلى  العموم ليس ذلك هو محل الشاهد في موضوعنا.
إنما  شاهدنا هو فيما قدمناه من شهادة لابي سفيان في حق ابي بكر ومنزلته الاجتماعية في قريش حيث بيّن ابو سفيان انّ ابا بكر لم يكن له اي وزن في قريش واي وجاهة او مكانة بين العرب , بل كان من أذل البيوت وأكثرها ضعة وانحطاطا.
روي في (أنساب الأشراف للبلاذري الصفحة 588)

وتأكيدا على ما قاله ابو سفيان من أنّ قبيلة تيم هي أذل قبيلة في قريش نورد قول الشاعر عُمير بن الأهلب الذي كان ممن شارك في حرب الجمل إلى جانب عائشة لعنها الله ضد أمير المؤمنين عليه السلام وبعد انتهاء المعركة أبدى الندم..
ورد في تاريخ الطبري عن عمير بن الأهلب الضبّي من بني ضبة الذي كان من جملة أنصار عائشة لعنها الله في معركة الجمل و له قصة في كتب التاريخ مضمونها أنه في معركة الجمل حينما جُرح وسقط أرضا وكان يجود بنفسه في لحظات الاحتضار قبل أن يذهب إلى جهنم وبئس المصير ندم على نصرته لعائشة, وحربه لأمير المؤمنين الخليفة الشرعي, وانسياقه وراء أكاذيب عائشة وخديعتها. وقد وردت قصته في مصادر منها ما رواه المدائني وهو نفس مضمون ما ورد في تاريخ الطبري.
ذكر المدائني أنه راى بالبصرة رجلا مصطلم الأُذن ـ أي أُذنه مقطوعة ـ فسأله عن قصته, فذكر أنه خرج يوم الجمل ينظر إلى القتلى , فنظر إلى رجل يخفض راسه ويرفعه ـ ذلك الرجل هو ابن الاهلب الضبي , فماذا كان يقول في آخر لحظات احتضاره تندما وتحسرا على نصرته لعائشة لعنها الله؟ ـ
يقول:
لقد أوردتنا حومة الموت أُمنا ـــــ فلم ننصرف إلا ونحن رواء.
لقد كان عن نصر ابن ضبة أُمه ـــــ وشيعتها مندوحة وغناء.
أطعنا بني تيم ابنَ مُرة شقوةً ـــــ وهل تيم إلا أعبدٌ و إماءُ ؟!
يقول الرجل , فقلت : سبحان اللّه أتقول هذا عند الموت ؟ قل : لا إله إلا اللّه .
تعليق : أي قال له انت تحتضر فحري بك أن تتشهد, فبماذا أجابه ابن الاهلب؟ لننظر..
فقال : يا ابن اللخناء
تعليق : اللخن قُبح ريح الفرج ويُطلق ايضا على المرأة التي لم تُختن
فقال : يا ابن اللخناء الـشهادة , فصرت إليه فلما قربت منه استدناني ـ اي طلب مني أن اقترب منه ـ ثم التقم أُذني فذهب بها ـ أي قضم أُذنه فقطعهاـ
يقول الرجل: فجعلت ألعنه و أدعو عليه
تعليق : أي هذا الرجل بعد أن قطع عمير ابن الأهلب أُذنه صار يلعنه ويدعو عليه. فماذا قال له عمير ابن الاهلب؟ فلننظر..
فـقال ابن الأهلب للرجل : إذا صرت إلى أُمك , فقالت : من فعل هذا بك ؟ فقل عمير بن الأهلب الضبي مخدوع المرأة التي أرادت ان تكون اميرة المؤمنين . وفي راوية الطبري قال له: إذا سالك الناس من فعل بك هذا ؟ فقل لهم مخدوع المرأة التي ارادت ان تكون أميرة للمؤمنين.
تعليق: قال عمير ابن الأهلب أنا قضمت أُذنك لتبقى هذه علامة و وسماً يجعلك تخبر كل من يصادفك بتلك الحقيقة.قال له إذا سألك الناس من فعل هذا بك فقل فعله ابن الاهلب مخدوع المرأة التي أرادت أن تكون اميرة المؤمنين ويعني بها عائشة لعنها الله.
فـي رواية الطبري : قال : ادنُ مني ولقنّي فإن في أذني وقرا فدنوت منه
تعليق : أي احتال على الرجل ليقضم أذنه فقال له اقترب مني لتلقنني الشهادة فإني لا أسمع جيدا فلما اقترب الرجل منه انقض عليه ابن الأهلب فقضم أُذنه وقطعها.
ولله در الفضل ابن العباس بن عبد المطلب إذا قال في أبيات وجهها ضد عائشة
آضت أمورُ الورى إلى امرأةٍ ** وليتها لم تكن إذاً آضت
مُبشّرٌ جــاءنا يُبشرُنا ** أميرةُ المؤمنين قد باضت
هبها تُصلي بنا إذا طَهُرت ** فمن يُصلي بنا إذا حاضت؟
تعليق: آضت أي رجعت وعادت وآلت أمور الناس إلى امرأة.
هذا كان كلام الفضل بن العباس , فعائشة بالفعل أرادت أن تكون أميرة المؤمنين والحاكمة المطلقة و لكن لم يتم لها ما أرادت .
موطن الشاهد هو أنّ هذا الرجل عمير بن الأهلب الضبي كان في حالة الاحتضار, والإنسان كما نعلم في حالة الاحتضار تنكشف أمامه الحقائق, فكان يرى أنّ مآله إلى جهنم لذلك ندم على نصرة عائشة والوقوف في وجه أمير صلوات الله عليه ولكن ولات حين مندم , فقال هذه الأبيات وهي مطلبنا في إثبات المكانة الاجتماعية الحقيقية لأبي بكر وتفنيد أكذوبة الوجاهة المزعومة له لأنه من قبيلة يعتبرها القرشيون قبيلة عبيد و إماء.
قال ابن الأهلب عند احتضاره للموت في اللحظات الأخيرة من حياته هذه الابيات :
لقد أوردتنا حومة الموت أُمنا ** فلم ننصرف إلا ونحن رُواءُ
تعليق : الحومة تكون أكثر موضع في حوض البحر ماءا وأعمق مكان فيه. فالرجل يقول أنّ عائشة قد أوردتهم أعمق وأغزر حياض الموت والهلكة فما انصرفوا من تلك الحياض إلا وقد ارتووا منها جميعا. وذلك كناية عن حتمية ورودهم على الموت.
أي قد أوردتهم أمهم حياض الموت والقتل في تلك المعركة حتى روتهم منه..
لقد كان عن نصرِ ابن ضبّةَ أُمّهُ ** وشيعتها مندوحةٌ وغِناءُ
تعليق: يقول ابن الأهلب متأسفا: لقد كنت في غنى عن توريط نفسي مع عائشة وأتباعها وكنت في سعة من ذلك الضيق الذي أوقعت نفسي فيه. فيقول ليت ابن ضبة لم ينصر أمه عائشة وشيعتها أي اتباعها, فقد كان في غنى عن ذلك كله.
إلى أن يقول وهنا موضع الشاهد..
أطعنا بني تيمَ ابنَ مُرّةَ شقوةً ** وهل تيمُ إلا أعبدٌ و إماءُ؟
تعليق: يقول لقد أطعنا بني تيم لأننا قوم تعساء الحظ أشقياء. شقاؤنا وحظنا العاثر قادانا إلى طاعة أمثال هؤلاء. وهل يفلح من يطيع جمعا من العبيد والإماء ويسلمهم زمام أمره؟
أي كما نقول في تعبيرنا الدارج (الشرهه على الي صدّق هالحثاله وطاوعهم)
فالشاهد أنّ ابن الأهلب الضبي يقول ما قيمة تيم؟ تيم ليسوا سوى جمع من العبيد و الإماء ( وهل تيم إلا أعبدٌ وإماءُ؟ )
 اي يقول عميرُ بن الاهلب في ذلك البيت أننا أطعنا عائشة وانضممنا الى معسكرها وتبعنا من لا حظ لهم من الشرف والنجابة فأوردنا اتباعنا لهم الهلكة والندامة. أطعنا عائشة اللتي خرجت من تيم أرذل بيوت قريش  وما قبيلة تيم إلا جمعٌ من العبيد والإماء لا حظ لهم من شرف أو رفعة او مكانة بين العرب..
تيم قبيلة عائشة غالبيتها عبيد وإماء بسبب كثرة الاستلحاق وتفشيه فيها فكانوا كلهم سودان لأنّهم يُلحقون العبيد الأحباش بهم أي يعطونَ العبيد نسبهم فيصيرون أفرادا من القبيلة , ويتناكحون معهم إلى أن غلبت عليهم السمات الوراثية الخَلقية والأخلاقية للعبيد. لهذا كانوا من أرذل القبائل في مكة, وتلك القبيلة وأمثالها يذكر التاريخ أنّ العشائر لم تكن تقبل بأنْ تساكنهم فيطردونهم إلى خارج مكة. القبائل الشريفة تنظر إليهم بشزر وتحتقرهم وتعاملهم بدونية. فيقولون لهم اسكنوا خارج مكة فنحن لا نساكن عبيدا وإماءا , وينفرون منهم كما تنفر بعض الشعوب المتحضرة من الغجر.
فإذاً هذه إشارة واضحة من عمير ابن الأهلب الذي كان نصيرا لعائشة فندم وصرح بحقيقة عائشة وأصلها الوضيع الذي تنتمي إليه, وحقارة قومها الذين تنتسب إليهم وهم عشيرة بني تيم. فيقول تلك المرأة الحبشية ابنة العبيد والإماء لا عجب أن يقودنا اتباعها إلى الخسران والهلكة فنحن نستحق ما حلّ بنا إذ جعلنا ابنة العبيد والإماء تلك حاكمة علينا وقائدة لنا.
هذا وارد في ( تاريخ الطبري الجزء الثالث صفحة 531)
يذكر التاريخ أنّ بني تيم قد كثُر فيهم الاستلحاق اي أنهم كانوا يشترون العبيد وبالأخص الأحباش منهم ثم يجعلونهم من أفراد القبيلة ويكسبونهم اسماءهم ويعتبرونهم بمثابة الابناء لهم. وهذا معنى الإستلحاق في النسب. فقبيلة بني تَيم كانت معروفة بكثرة المستلحقين فيها, و لقد كان من بين المستلحقين بقبيلة تيم ابو قحافة وعائلته اللتي ينتمي اليها أبو بكر بن ابي قحافة.
فلا نغفل عن أن قبيلة أبي بكر (تيْم) هي أصلا قبيلة شاع فيها الاستلحاق، أي اتخاذ العبيد الأحباش ثم استلحاقهم واعتبارهم أبناءً، ولذا قال الشاعر:
وإنَّك لوْ رأيتَ عبيدَ تَيْمٍ         وتَيْماً قلتَ: أَيُّهُمُ العبيدُ؟!
(ديوان جرير التميمي ص160).
 أبو بكر كان عبدا أسود اللون وكانت ابنته عائشة ايضا كذلك. لأنّ اصولهم غير عربية. السمرة الشديدة الضاربة الى السواد تسمي العرب صاحبها آدم و أدماء للانثى. وتسمي اللون المشرب بالسواد أُدمة.
ورد في معجم محيط المحيط
(الأُدْمةُ في الناس شُرْبةٌ من سَواد.)
وهذه الصفة واردة في وصف بلال بن رباح ولا احد يختلف على كونه حبشيا اسود اللون وقد وصف في التاريخ بأنه آدم شديد الادمة.
انتم تلاحظون مثلا أنّ بعض الزنوج الأفارقة اي من ينحدرون من اصل إفريقي يكون سوادهم ضاربا إلى الحُمرة.
نستطيع ان نقول بأنّ أبا بكر وأسرته كانوا هكذا , ولقد ورد  أنّ أبا بكر كان أسودا آدماً كما ورد في (عيون الأثر صفحة 494)
وأيضاً ابنته عائشة اكتسبت هذا اللون من أبيها
فقد جاء أنها ايضا أدماء
كما ورد في( لسان الميزان لابن حجر الجزء الثالث صفحة 421 ,البخاري الجزء الرابع الصفحة 104)
أيضا  الاسماء الحقيقية لابي بكر واخوته تؤكد حقيقة كونهم عبيدا.
أسماؤهم الحقيقية هي كالتالي:
 أبو بكر و اسمه: عتيق 
أخوا ابي بكر هما: مُعتَق وعُتَيق أو مُعيتق
وتلك الاسماء تشير الى العتق , اي انهم كانوا عبيدا وقد أُعتقوا..
اللطيف هو أنّ مايشيعه المخالفون عن سبب تسمية ابي بكر  بعتيق ليس ما بيناه, أي ليس لأنه كان عبداً مُسترقا فأُعتق
وإنما يدعون أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:
(من سرّه أنْ ينظر إلى عتيق من النار فلينظر إلى أبي بكر)
 تعليق : معنى الحديث أنّ من يريد أن ينظر إلى شخص ليس من أهل النار فلينظر لأبي بكر فغلب عليه اسم عتيق!!
ولكنّ ذلك الأمر تكذبه عشرات الشواهد التاريخية ومنها راوية لابنته عائشة بنفسها ..
روى ابن حجر عن القاسم ابن محمد بن أبي بكر قال: ( سألت عائشة عن اسم أبي بكر , فقالت عبد الله , فقلت إنّ الناس يقولون عتيق , قالت إنّ أبا قحافة كان له ثلاثة أولاد فسمى واحدا عتيق والثاني مُعتق والثالث عُتيق)
هذا وارد في (الإصابة لابن حجر الجزء الرابع الصفحة 341)
تعليق :  فكيف يكون النبي سمّى أبا بكر وأيضا والد أبي بكر سماه؟
علما أنّ تسمية والده له كانت في فترة الجاهلية!
فمن أين اتيتم بقولكم أنّ النبي هو الذي سمّاه؟
إنّا وجدنا أن النبي المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يغيّر أسماء الناس للأحسن والأخْيَر لا العكس، والفرض أن اسم أبي بكر كان عبد الله وهو خير الأسماء لقوله صلى الله عليه وآله: ”إن خير الأسماء عبد الله“ (المعجم الكبير للطبراني ج7 ص118) وكثيرا ما كان يغيّر النبي أسماء بعض الناس إلى عبد الله، ولم يُعهد أنه غيّر اسم واحدٍ من الناس من عبد الله إلى غيره، فلماذا يغيّر اسم أبي بكر إلى عتيق ما دام اسمه بالأصل هو عبد الله وهو خير الأسماء؟!
وهنا تجدر بنا الاشارة الى نقطة مهمة..
إخوتي من هنا تعلمون لماذا كذبوا في صفات علي عليه السلام ورموه بالأدمة الشديدة! تماما على عكس ما يصفه به ابناؤه الاطهار. انّ المخالفين  دائما نهجهم  هو انّ كل عيب ومنقصة وجدوها في خلفائهم الاراذل يحاولون ان يرموا بها الائمة من آل رسول الله الاطهار الكرام.
من بين الادلة التي نقدمها على وضاعة قوم أبي بكر لعنه الله ما ورد في ديوان جرير التميمي في صفحة ,160 فماذا قال ؟
ويُقضى الأمرُ حينَ تغيبُ تيمٍ ** ولا يُستَأذَنونَ وهُم شهودُ
وإنّك لو رأيتَ عبيدَ تيمٍ ** و تيمٍ قُلتَ أيهُمُ العبيدُ؟
هذه أبيات من إحدى القصائد الجريرية لشاعر النقائض المعروف جرير التميمي. هنا يشير إلى حقيقة أنّ تيم لم يكن لها أي مقام أو منزلة اجتماعية على الإطلاق.
فلا يهم احدا من القبائل رأيهم ولا يدعونهم للتشاور معهم. فتقضي القبائل في الأمور دون الالتفات إلى غياب قبيلة تيم. و إن شهدت قبيلة تيم وحضرت تباحث القبائل في أمر من الأمور فلا أحد يستأذنهم في إنفاذ أمر من الأمور التي تتفق عليها القبائل ولا يُقيمون لهم وزنا على الاطلاق ولا يعتبرونهم شيئا. فلا قيمة لهم ولا لرأيهم ولا لحضورهم من عدمه.
وإنّك لو رأيت عبيد تَيمٍ ** وتَيمٍ قُلتَ أيهُمُ العبيدُ؟
تعليق : يقول جرير التميمي إنك إذا نظرت إلى عبيد تيم و أحرار تيم فإنك لا تفرق بينهم ولا تعرف السيد فيهم من العبد. فتجد السيد والحر من تيم كلاهما أسود اللون كالعبيد. وذلك كما بينا لأنّ تيم كثر عندهم الإستلحاق وتناكحوا مع العبيد كثيرا فغلبت عليهم صفات العبيد الخَلقية والأخلاقية.
فهذه الأبيات تشير إلى ما ذكرناه سابقا و تفصح عن كون قبيلة أبي بكر وهي (تيم) لم يكن لها شرف أو مكانة أو جاه بين القبائل في مكة, وأبو بكر كان من هذه القبيلة فمن أين له ذلك الشرف و تلك المكانة التي يدّعونها له؟! .
دليل  آخر  وجدناه في طبقات فحول الشعراء لابن سلام الجمحي الجزء الأول صفحة 59 , و الأغاني لأبي فرج الأصفهاني الجزء الثامن صفحة38.
ورد أنّ الحجناء بن جرير قال: قلت لأبي ماهجوتَ قوماً قط إلا فضحتهم إلا تيم.
تعليق : يقول لوالده يا أبتاه أنت شاعر ما هجوت قوماً قط إلا عرّيتهم وقد هجوت كل القبائل إلا قبيلة تيم لم تتعرض لها بالهجاء, لماذا ؟ هل لأنها قبيلة شريفة عظيمة لا يرقى إليها الخدش أم ماذا؟ فلنرَ بماذا أجابه والده..
فقال : يا بُني إنّي لم أجد بناءا فأهدمه, ولا حسباً فأضعه.
تعليق : أي إنّ تيم بلغت من الوضاعة درجة تغني عن مؤنة الهجاء. فالساقط لا يحتاج إلى تسقيط. يقول جرير إني ماوجدت شيئا عند تيم رفيعا منيفا لأضربه. لم أجد بناءا شامخا من المجد فأهدمه و لم أجد حسباً رفيعاً لأحط منه.
أي كما نقول في المثل الشعبي الدارج (الضرب في الميت حرام).
 هنا ايضا نذكر ما رواه الديلمي في إرشاد القلوب 381..
هي كلمة رواها عن قيس ابن سعد ابن عُبادة موجهة لأبي بكر في المسجد.
القصة مفصلة يرويها الديلمي في إرشاد القلوب مضمونها أنه لما جيئ بخالد ابن الوليد وقد لفّ أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه رقبة خالد ابن الوليد بحديدة , ولم يتمكن أحد من فك هذه الحديدة. طبعا علي عليه السلام صنع هذا بخالد ابن الوليد لأنه تطاول على أمير المؤمنين علي عليه السلام في قضية مفصلة حينما لقيه بعد أن حاول خالد ابن الوليد اغتيال علي عليه السلام بأمر من أبي بكر وذلك عندما كان علي عليه السلام ذات مرة يصلي ثم أحجم خالد عن ذلك بأمر أيضا من أبي بكر الذي خاف عواقب ذلك الفعل فتراجع في اللحظة الأخيرة. فبعد تلك الحادثة لقي علي عليه السلام خالدا فسأله: أكنت تفعل ذلك؟ فأجابه خالد بكل وقاحة بما مضمونه: كنت أقوم بذلك لو لم يتراجع أبو بكر , فأراد أمير المؤمنين عليه السلام أن يُعرّف خالدا حجمه فأمسكه و لف عنقه بتلك الحديدة. وهذا في حق المنافقين عدل فلا يبغض عليّ بن أبي طالب عليه السلام إلا منافق بنص رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (ياعلي لا يبغضك إلا منافق او ابن زنا), وقد أمر القرآن بالغلظة على المنافقين (جاهد الكفار والمنافقين واغلُظ عليهم)
المهم بعد أن صارت الحديدة في عنق خالد ابن الوليد هرع لأبي بكر باكيا يريد حلا. حينها طلب أبو بكر أن يُحضروا له قيس ابن سعد ابن عبادة لأنّ قيسا كان معروفا بالقوة والبطولة.
حينما جاءوا بقيس ابن عبادة رفض فك تلك الحديدة عن عنق خالد فحصلت بينه وبين أبي بكر مشادة فخاطب قيس ابن سعد أبا بكر قائلا له:
أيتها النعجة العرجاء, والديك النافش, لا عزٌ صميم ولا حسبٌ كريم.
تعليق : قيس يقول لأبي بكر مهينا له محتقرا إياه, أيتها النعجة العرجاء والديك النافش ليس عندك عز صميم ورثته كابرا عن كابر, ولا حسب كريم فأنت من قوم أراذل.
لا بأس من الإطلاع على تفاصيل تلك الرواية والتعليق على بعض مقاطعها للفائدة.
عن جابر بن عبدالله الأنصاري و عبدالله بن عباس و اللفظ للإرشاد قالا :
كنا جلوسا عند أبي بكر في ولايته و قد أضحى النهار ، و إذا بخالد بن الوليد المخزومي قد وافى في جيش قام غباره و كثرت صواهل خيله ،و إذا بقطب رحى ملويّ في عنقه قد فُتل فتلا, فأقبل حتى نزل عن فرسه و دخل المسجد و وقف بإزاء أبي بكر ، فرمقه الناس بأعينهم و هالهم منظره ، ثم قال : إعدل يا ابن أبي قحافة حيث جعلك الناس في هذا الموضع الذي لست له بأهل ، و ما ارتفعت إلى هذا المكان إلا كما يرتفع الطافي من السمك على الماء و إنما يطفو و يعلو حين لا حراك به, ما لك و سياسة الجيوش و تقويم العساكر ؟ و أنت بحيث أنت من لعين الحسب و منقوص النسب و ضعف القوى و قلة التحصيل لا تحمي ذمارا و لا تضرم نارا فلا جزى الله أخا ثقيف و ولد صهاك خيرا, إني رجعت منكفئا من الطائف إلى جدة في طلب المرتدين.
تعليق: هنا تجدون حتى خالد ابن الوليد بعد أن عنّف أبا بكر وقال له إنك تقلدت منصبا لست بأهل له, راح يعير أبا بكر بحقارة وضعة أصله قائلا له: ( وأنت بحيث أنت من لعين الحسب و منقوص النسب و ضعف القوى و قلة التحصيل لا تحمي ذمارا و لا تُضرم نارا)
أما قوله أنه ذهب في طلب المرتدين هو محض هراء فهؤلاء قوم لم يقروا لأبي بكر بالشرعية و رفضوا تسليمه الزكاة كتعبيرعن رفضهم له.
ثم يقول : (فرأيت ابن أبي طالب و معه رهط عتاة من اللذين شزرت أعينهم من حسدك و بدرت حنقا عليك و قرحت آماقهم لمكانك ، منهم ابن ياسر و المقداد و ابن جنادة و ابن العوام و غلامان أعرف أحدهما بوجهه و غلام أسمر لعله من ولد عقيل أخيه ، فتبين لي المنكر في وجوههم و الحسد من احمرار أعينهم ، و قد توشح علي بدرع رسول الله و لبس رداء السحاب و لقد أسرج له دابته العقاب و قد نزل على عين ماء اسمها روية فلما رآني اشمأز و بربر و أطرق موحشا يقبض على لحيته ، فبادرته بالسلام استكفاء شرّته و اتقاء وحشته و استغنمت سعة المناخ و سهولة المنزل ، فنزلت و من معي بحيث نزلوا إتقاء مراوغته ، فناداني ابن ياسر بقبيح لفظه و محض عداوته ، فقرعني هزوا بما قدمت به إليّ بسوء رأيك فالتفت إليّ الاصلع الرأس و قد ازدحم الكلام في حلقه كهمهمة الأسد أو كقعقعة الرعد فقال لي بغضب : أو كنت فاعلا يا أبا سليمان ؟
تعليق: طبعا ما وصف به خالد ابن الوليد أصحاب أمير االمؤمنين كلها افتراءات ذلك الخبيث, فعمار ابن ياسر والمقداد لا يرقى إلى إيمانهم الشك وليس مثلهم من يتطلع للرياسة.
في قوله: (الأصلع الرأس)
هذا يستحيل أن يكون بمعنى من كان أجرد الرأس من اشعر, كلا. فعلي نور من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وما كانت تلك صفة رسول الله صلى الله عليه وآله. علي نفس رسول الله بنص آية المباهلة في القرآن الكريم.
إنما هو لفظ محمول على الكناية. مثلا تقول العرب عن الداهية الدهياء والأمر الجلل (صلعاء).
ورد في لسان العرب..
وصِلاعُ الشمسِ: حرُّها، وقد صَلَعَتْ: تكبَّدَتْ وسَطَ السماء، وانْصَلَعَت وتصَلَّعَت: بدت في شدّة الحرّ (ليس دونها شيء يسترها).
علي عليه السلام كان هكذا, ينزل حاسر الرأس في الحروب وعند لقاء خصمه, ولا يغطي رأسه بشيء لشدة شجاعته وقوة بأسه.
وللعلم فإنّ هذا المعنى موجود ومُستخدم. مثلا في دولة الإمارات يقولون للرجل حاسر الرأس أي الذي لا يغطي رأسه ولا يضع شيئا على رأسه (أصلع) وإن كان له شعر.
مثلا يقولون (فلان يصلي أصلع) أي حاسر الرأس.
لم يصح من طرق أهل البيت أنه عليه السلام أصلع بمعنى سقوط شعر الرأس أبدا .
هناك روايات تقول أنه أنزع!. الأنزع يختلف عن الأصلع. ثم صفة الصلع هي صفة وراثية ولم يذكر لنا التاريخ أنّ احدا من آباء علي عليه السلام كان أصلعا
فإذاً المعنى محمول على المجاز كما في وصف أمير المؤمنين عليه السلام ب(الأنزع البطين).
من الجيد الإطلاع على هذه الإجابة وتجدونها على موقع القطرة..
صحيح أنه قد ورد في صفات وأوصاف مولانا أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) أنه "أنزع بطين"، غير أن هذه الصفة لم تكن من قبيل الذم أوالعيب في صفاته (عليه السلام) الخَلقية؛ وإنما كانت تزكية ومديحا له (صلوات الله عليه)، تماما كلقب "أبي تراب" الذي هو عنوان فخره (عليه السلام)، غير أن رؤوس النواصب من بني أمية ومن سار مسارهم حرّفوا المعنى وصوّروه على أنه من قبيل الذم والحطّ من القدر!
والظاهر من التحقيق أن أصل إطلاق هذه الصفة "الأنزع البطين" إنما يعود إلى مولانا رسول الله الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) حيث ورد في الخبر الذي رواه الصدوق وغيره من الأعلام أنه قال: "يا علي.. ان الله تعالى قد غفر لك ولأهلك ولشيعتك ومحبي شيعتك ومحبي محبي شيعتك، فابشر فإنك الأنزع البطين، منزوع من الشرك بطين من العلم". (عيون أخبار الرضا عليه السلام للصدوق ج1 ص52).
وعلى هذا يكون المعنى من الأنزع والبطين، غير المعنى الظاهر، وإنما هما كناية عن عمق الإيمان والوسعة في العلم.
ويؤيد ذلك ورود هاتين الصفتين في كثير من كلام الناس ونظم الشعراء عبر التاريخ؛ على أنهما تندرجان تحت عنوان المناقب والفضائل، ولو كانتا تندرجان تحت عنوان النقص – والعياذ بالله - لتغيّر الحال ولما وجدنا لها أثرا بهذا الاتجاه.
ففي مستدرك الوسائل روى الميرزا النوري قصة المعجزة الشهيرة لذلك الغلام الأسود الذي طبّق عليه الأمير (عليه السلام) حد السرقة فقطع يديه، ولما سأله ابن الكوا عمن فعل به ذلك أجاب: "قطع يميني الأنزع البطين، وباب اليقين، وحبل الله المتين، والشافع يوم الدين، المصلي إحدى وخمسين.. وذكر مناقب كثيرة، فلما فرغ الغلام من الثناء ومضى لسبيله، دخل عبد الله بن الكوا على الامام فقال له: السلام عليك يا أمير المؤمنين، فقال له أمير المؤمنين (عليه السلام): السلام على من اتبع الهدى، وخشي عواقب الردى. فقال له : يا أبا الحسنين، قطعت يمين غلام أسود، وسمعته يثني عليك بكل جميل.."
فدقّق هنا أن الغلام استخدم وصف (الأنزع البطين) في مقام المدح والثناء، واعتبرها الراوي من باب المناقب، فيما اعتبرها ابن الكوا كذلك ثناءً جميلا. ولو لم تكن كذلك لما استُخدمت في هذا المقام.
وثمة معجزة أخرى نرى فيها النخل ناطقة بهذه الفضيلة والمنقبة! حيث روى الطبري الإمامي في نوادر المعجزات ما يأتي: "حدثنا الوزير محمد بن سعيد بن ثعلبة، يرفعه إلى جابر بن عبد الله الأنصاري قال: كان لي ولد وقد اعتلّ علة صعبة، فسألت رسول الله صلى الله عليه وآله أن يدعو له، فقال: سل عليا فهو مني وأنا منه . فتداخلني قليل ريب، فجئته وهو يصلي. فلما فرغ من صلاته، سلمت عليه، فحدثته بما كان من حديث رسول الله صلى الله عليه وآله فقال لي: نعم. ثم قام ودنا من نخلة كانت هناك فقا : أيتها النخلة! من أنا؟ فسمعت منها أنينا كأنين النساء الحوامل إذا أرادت أن تضع ما معها. ثم سمعتها تقول: يا أيها الأنزع البطين، أنت أمير المؤمنين، ووصي رسول رب العالمين. أنت الآية الكبرى، وأنت الحجة العظمى. وسكتت. فالتفت عليه السلام إليّ وقال: يا جابر قد زال الآن الشك من قلبك، وصفى ذهنك، اكتم ما سمعت ورأيت عن غير أهله.. إلى آخر الخبر".
ويكون المعنى المشرق أكثر وضوحا في كلام الشعراء.
قال محمد الاسكافي:
حبرٌ عليهم بالذي هو كائن وإليه في علم الرسالة يرجعُ
أصفاه أحمد من خفيِّ علومه فهو البطين من العلوم الأنزعُ
وقال أبو نؤاس:
وتيقنوا أن ليس ينفع في غد غير البطين الهاشمي الأنزعِ
(مناقب آل أبي طالب لابن شهر اشوب).
على أننا حتى لو سلّمنا جدلا بأن هاتين الصفتين إنما وردتا على وجه الحقيقة لا الكناية؛ فليس فيها عيب ولا منقصة لمولى الموحّدين (عليه السلام)، لأن الأنزع – كما في اللغة – هو الذي يكون شعره مبتدئا من نقطة تقترب إلى وسط الرأس، وليس هو الأصلع بالضرورة، بمعنى أن جبهته تظهر وكأنها ممتدة إلى أعلى الرأس. وقد كانت هذه الصفة محلّ تفاؤل العرب وتيّمنها، إذ يذكر ابن منظور في لسان العرب: "والعرب تحب النزع وتتيمن بالأنزع، وتذم الغمم وتتشاءم بالأغم، وتزعم أن الأغم القفا والجبين لا يكون إلا لئيما، ومنه قول هدبة بن خشرم:
ولا تنكحي إن فرّق الدهر بيننا أغمّ القفا والوجه ليس بأنزعا". (لسان العرب ج8 ص352).
والأغمّ أو الغمم هو من يكون على عكس الأنزع، أي الذي يمتد شعر رأسه إلى الجبين منبتا فيغطي عليه.
أما البطين، فهو صاحب البطن العريض، لا البطن المنتفخ كما يتوهّم الجهلة، فذاك هو المبطون ذو البطنة كمعاوية بن أبي سفيان لعنة الله عليهما. والبطن العريض دلالة على قوة الجسم، وامتلائه، لا ترهّله. وأميرنا (أرواحنا فداه) كان رجل حرب وبطولة وشجاعة، فكان طبيعيا أن يكون أنزعَ بطينا، لأن تلك هي صفات الأبطال وأصحّاء الجسم عادةً.
أما عن كونه (عليه الصلاة والسلام) قصير القامة، فليس بثابت، بل هو منفي على لسانه (صلوات الله عليه). إذ ورد في خصال الصدوق: "قال أمير المؤمنين عليه السلام: إن الله تبارك وتعالى لم يخلقني طويلا، ولم يخلقني قصيرا، ولكن خلقني معتدلا، أضرب القصير فأقدّه، وأضرب الطويل فأقطّه".
والقدّ، شقّ الرجل نصفين طولا. أما القطّ؛ فشقّ الرجل نصفين عرضا. وهنا ينفي الأمير (صلوات الله عليه) عن نفسه القصر، بل يصف جسده الشريف بالاعتدال، وكيف لا وقد خلقه الله تبارك الله وتعالى على أحسن المواصفات وأكملها.
وفي الآثار بضع روايات حول معنى البطين، والأنزع، ونحملها كلها على المعنى الأول المشار إليه.
أما النواصب ومن سار على دربهم القذر، فلا يتورّعون عن الإساءة لمقام ولي الله الأعظم (صلوات الله عليه) بتحميل كل كلمة وعبارة أكثر مما تحتمل، ولكن لا والله لا يسيئون إلا لأنفسهم، ولا يكشفون إلا عن سوءاتهم، وتبقى شمس أبي الحسن علي (صلوات الله عليه) مشرقة رغما عن أنوفهم. العاشر من شهر جمادى الأولى 1426 للهجرة الشريفة.
ثم يقول خالد : فقلت له : إي والله لو أقام على رأيه لضربت الذي فيه عيناك ، فأغضبه قولي إذ صدقته و أخرجه إلى طبعه الذي أعرفه به عند الغضب فقال : يابن اللخناء أوَ مثلك يقدر على مثلي أن يجسر أو يدير اسمي في لهواته التي لا عهد لها بكلمة حكمة .ويلك!! إني لست من قتلاك و لا من قتلى صاحبك و إني لأعرف بمنيتي منك بنفسك .
تعليق: عندما سأل أمير المؤمنين عليه السلام خالد ابن الوليد, أكنت تفعل ما أمرك أبو بكر وتقتلني؟ أجابه خالد لعنه الله : إي والله أفعل ولو بقي أبو بكر على رأيه ولم يتراجع عن أمره لي بقتلك لفعلت ذلك. فحينها غضب أمير المؤمنين من وقاحة خالد وتجاسره فصنع بخالد ما صنع وقال له أنا أعرف واعلم بمنيتي وعلى يد من تكون من معرفتك انت بنفسك. فقد أخبره رسول الله صلى الله عليه وآله باسم قاتله وساعة ويوم وكيفية استشهاده عليه السلام. وعلي عليه السلام هو إمام معصوم مطلع على الغيب بإذن الله تعالى.
يقول خالد : ثم ضرب بيده إلى ترقوتي فنكسني عن فرسي و جعل يسوقني دعّا إلى رحى للحارث بن كلدة الثقفي ، فعمد إلى القطب الغليظ فمد عنقي بكلتا يديه و أداره في عنقي ينفتل له كالعلك المسخن و أصحابي هؤلاء وقوف حولي ما أعنوا عني بسطوته ولا كفوا عني شرته ، فلا جزاهم الله عني خيرا فإنهم لما نظروا إليه كأنهم نظروا إلى ملك موتهم , فوالذي رفع السماء بلا أعماد فقد اجتمع على فك هذا القطب مائة رجل أو يزيدون من أشد العرب فما قدروا على فكه ، فدلني عجز الناس عن فتحه أنه سحر منه أو قوة ملك قد ركبت فيه ففكه الآن عني إن كنت فاكّه و خذ لي بحقي إن كنت آخذه و إلا لحقت بدار عزّي و مستقر مكرمتي ،قد ألبسني ابن أبي طالب من العار ما صرت به ضحكة لأهل الديار .
إلى أن تقول الرواية ..
ثم قال أبو بكر لمن حضر : ادعوا لي قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري فليس لفك هذا القطب غيره . (و كان قيس رجلا طويلا طوله ثمانية عشر شبرا في عرض خمسة أشبار ، و كان أشد الناس في زمانه بعد أمير المؤمنين )
فقال له: يا قيس إنك من شدة البدن بحيث أنت, ففك هذا القطب من عنق أخيك خالد.
فقال قيس : و لم لا يفكه خالد؟
قال : لا يقدر عليه
قال قيس :فما لا يقدر عليه أبو سليمان وهو نجم عسكركم و سيفكم على أعدائكم كيف أقدر عليه أنا ؟
تعليق: هنا يهزأ قيس بهم ويسخر منهم فيقول إن كان بطل عسكركم خالد لم يستطع فك الحديدة عن عنقه فكيف أقدر أنا؟
قال عمر : دعنا من مزحك و هزلك و خذ فيما أحضرت له .
فقال : أُحضرت لمسأله تسألونها طوعا أو كرها تجبروني عليه ؟
قال عمر : إن كان و إلا فكرها .
قال قيس : يابن صهاك خذل الله من يُكرهه مثلك, إن بطنك لعظيمة و إن كرشك لكبير، فلو فعلت أنت ذلك ما كان منك بعجييب .
فخجل عمر من كلام قيس بن سعد ينكت أسنانه بأنامله.
فقال أبو بكر : دع عنك ما بدا لك به, اقصد لما سُئلت
فقال قيس : و الله لو أقدر ذلك لفعلت، فدونكم حدادي المدينة ، فإنهم أقدر على ذلك مني.
فأتوا بجماعة من الحدادين فقالوا: لا ينفتح حتى نحميه بالنار
فالتفت أبو بكر إلى قيس مغضبا فقال : و الله ما بك من ضعف عن فكه, و لكنك لا تفعل فعلا يعيب عليك فيه إمامك و حبيبك أبو الحسن و ليس هذا بأعجب من أنّ أباك رام الخلافة ليبغي الإسلام عوجا فحصد الله ضوكته و أذهب نخوته و أعز الإسلام بوليه و أقام دينه بأهل طاعته و انت الآن في حال كيد و شقاق .
فاستشاط قيس غضبا و امتلأ غيظا فقال : يا ابن أبي قحافة إنّ لك عندي جوابا حميا بلسان طلق و قلب جريء ، لولا البيعة التي في عنقي لسمعته مني ، و الله لئن بايعتك يدي لم يبايعك قلبي و لساني ، و لا حجة لي في علي بعد يوم الغدير ،و لا كانت بيعتي لك إلا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا ، أقول قولي هذا غير هائب منك و لا خائف من معرتك ، ولو سمعت هذا القول منك بداة لما فقح لك مني صالحا ، إن كان أبي رام الخلافة ، فحقيق أن يرومها بعد من ذكرته ، لأنه رجل لا يقعقع باللسان و لا يغمز جانبه كغمز التبنة, صخم ضديد و سمك منيف و عز بازخ أشوس بخلافك. ـ بخلافك أي ليس مثلك يا أبا بكرـ
إلى أن يقول وهنا مو طن الشاهد : ( و الله أيتها النعجة العرجاء و الديك النافش لا عز صميم و لا حسب كريم )
والرواية طويلة فيها بيّن قيس ابن سعد ابن عبادة رضوان الله عليه حق علي عليه السلام ومنزلته عليه الصلاة والسلام.
هذا الدليل على دونية وانحطاط  قبيلة تيم التي ينتمي اليها ابو بكر لعنه الله قد رواه الآبي في نثر الدر الجزء الأول صفحة 150, والراغب في محاضرات الأدباء الجزء الأول صفحة 148.
رُوي أنّ قيس بن عاصم المنقري دخل ذات يوم على النبي صلى الله عليه وآله وسلم قائلا: إني وأدت اثنتي عشرة بنتا في الجاهلية, فما أصنع؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم: أعتق عن كل مؤودة نسمة. فقال أبو بكر: ما الذي حملك على ذلك وأنت أكبر العرب؟, قال: مخافة أن ينكحهن مثلك. (فتبسم) النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال "هذا سيد أهل الوبر"
تعليق : هذا دليل صريح بتقرير من رسول الله على أنّ أبا بكر كان مُهانا رذيلا ذليلا لا عز ولا شرف ولا مكانة ولا أي شيء مما يدعيه المخالفون عند أبي بكر. لماذا ؟ لاحظوا قيس ابن عاصم المنقري هذا الرجل الذي يصفه رسول الله بأنه سيد أهل الوبر جاء الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد أن أسلم وأراد أن يُكفّر عما كان منه في الجاهلية, فأخبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم انه كان له في الجاهلية اثنتا عشرة بنتا فقام بؤدهن أي دفنهن أحياء في الجاهلية. والآن قد أسلم وتاب ويريد التكفير عن عمله. فقال له صلى الله عليه وآله وسلم أعتق عن كل موؤدة منهن رقبة, والإسلام إن شاء الله يجب ما قبله.
هنا تدخل أبو بكر وأقحم نفسه فيما لا يعنيه فلقي ما لا يرضيه.
قال أبو بكر لابن عاصم المنقري: كيف تفعل هذا وأنت اكبر العرب وسيد قومك فلم تكن مضطرا أو محتاجا لوأد بناتك وأنت لديك المال والجاه.
فأجابه قيس المنقري: وأدتهن لئلا يكبرن فيتزوجهن رجل وضيع بلا حسب ولا نسب ولا شرف مثلك. وهنا المنقري يهزأ بأبي بكر ويذله ويهينه.
فماذا كان موقف رسول الله صلى الله عليه وآله؟
تبسم رسول الله صلى الله عليه وآله.
هنا تبسُّم رسول الله وفق الميزان الشرعي تقرير لأمرين:
الأمر الأول: أنّ أبا بكر رجل وضيع القدر لا مكانة اجتماعية له ولا شرف ولا جاه لأنّ رسول الله لم يفند كلام ابن عاصم المنقري ولم يرد عليه.
الأمر الثاني: رضا رسول الله صلى الله عليه وآله وسروره من إهانة أبي بكر وسبه واحتقاره بل ولم يكتفِ رسول الله صلى الله عليه وآله بالتبسم وابداء الرضا عن إهانة أبي بكر, وإنما قام أيضا بامتداح عاصم النقري قائلا: هذا سيد أهل الوبر.
أليس كما يدعي المخالفون الصحابي العظيم؟, أول السابقين إلى الإسلام ومن أوحى الله إلى رسوله قائلا: إني راضٍ عن أبي بكر فسله هل هو راضٍ عني؟!. أليس هو من يعتبرون اقضية الغار هي فضيلة له وانه هو ثاني اثنين؟.
فلماذا لم يهب رسول الله للدفاع عنه؟ وسمح لقيس المنقري بإهانته؟!
فلو كان بحق صاحب مقام جليل عند رسول الله صلى الله عليه وآله لما قبل أن يُهان في محضره ولانبرى للدفاع عنه.
فإذاً كل ما يشيعه المخالفون وينسبونه لأبي بكر من منزلة ومكانة عند رسول الله أكاذيب, وما وضعوه على لسان رسول الله من مدائح كلها محض هراء وافتراء على رسول الله.
إذا قارنا هذا الموقف لرسول الله حيال إهانة أبي بكر مع مواقف أخرى تطاول فيها بعض المنافقين على أمير المؤمنين عليه السلام ولم تكن بمثل هذه الإهانة القوية سنجد كم الفرق شاسع وكبير.
بريدة الأسلمي رضوان الله عليه لم يكن من السفلة المنافقين و إنما عن جهل منه كان في فترة من الفترات قد وقع في قلبه شيء تجاه علي عليه السلام ولكنه بعد ذلك تاب واهتدى وأناب.
لما بعث رسول الله أمير المؤمنين إلى اليمن فإنه عليه السلام قد عزل شيئا من خمس الغنائم له, فجاء بريدة الأسلمي لرسول الله مبديا شيئا من الإعتراض على فعل علي عليه السلام وبلهجة لا تطاول فيها ولم يوجه إهانة لعلي عليه السلام وإنما أبدى استياءه من فعل علي عليه السلام. فماذا كان موقف رسول الله من فعل بريدة الاسلمي؟
غضب رسول الله صلى الله عليه وآله, وقال لبريدة الأسلمي: إنّ عليا أخي وهو مني و أنا منه . إياك يا بريدة أن يكون في قلبك مثقال ذرة من بغض لعلي.
وبعد هذه الحادثة اهتدى بريدة وخرج من حالة النصب إلى المحبة والولاء لعلي عليه السلام.
فلاحظوا كيف انتفض رسول الله دفاعا عن أخيه أمير المؤمنين علي عليه السلام وهذا يعطينا دلالة واضحة على أنّ لعلي عليه السلام جاها و منزلة عند رسول الله.
أما حينما تعلق الأمر بأبي بكر فإننا وجدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحترم من وجّه إهانة لأبي بكر ويصفه بأنه سيد البدو , وهنالك روايات وردت في مصادر المخالفين تشير إلى هذا الأمر وتبين أنّ إهانة أبي بكر ليست بالأمر المُحرم في شريعة الإسلام بل على العكس هي أمر مستحب لأنّ رسول الله كان يفرح حينما يهين أحدا أبا بكر. وهذا وارد في مصادر القوم المعتبرة وبأسناد حسنة وبعضها بنفس مضمونه يصححونه, حيث يذكرون أنّ رجلا قد سبّ أبا بكر في محضر رسول الله . ومضمون الحادثة أنّ رجلا قام بسب أبي بكر مرة ومرتين وثلاث وأربع , و رسول الله كان يتبسم فقط دون أن يرد أو يمنع ذلك الشاتم لأبي بكر وينهاه, وفي المرة الرابعة ردّ أبو بكر على الرجل فشتمه, حينها غضب رسول الله من أبي بكر وقام عنه.
هنا تعجب أبو بكر و قال لرسول الله ما مضمونه: إنّ هذا الرجل كان يهينني ويسبني ويشتمني وأنت يا رسول الله ساكت ولا تتكلم, فلمّا رددتُ عليه بعض الذي قال نهرتني عن ذلك.
طبعا المخالفون يضعون زيادة وذيلا لهذا الحديث وهو أنّ رسول الله قال لأبي بكر حين سأله لماذا غضبت حين رددت أنا عليه وهو كان يسبني فلم تدافع عني:
( إنه كان معك ملك يرد عنك, فلما رددت عليه بعض قوله وقع الشيطان, فلم أكن لأقعد مع الشيطان )
لكنّ هذه زيادة منحولة فليس هذا تصرف يصح من نبي فهو خلاف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. نحن الناس العاديون عندما يُسب أو يُهان مؤمن في حضرتنا حتى لو رأيناه هو سكت عن حقه ولم يرد على شاتمه فإننا نتدخل ونرد وندافع عنه ونطلب من شاتمه الكف عنه و نُذكره بتقوى الله و بحق المؤمن وحرمته. أيضا أيهما أشرف وأعز للمؤمن؟ أن يُقال في حقه دافع عنه رسول الله أم دافع عنه ملك ولو كان جبرئيل عليه السلام؟ لا شك دفاع رسول الله صلى الله عليه وآله أعظم عزة ومثوبة للمؤمن.
ثمّ من يتعرض للشتم فإنه إذا رد السيئة (بمثلها) كيف يكون فعله ذاك عملا شيطانيا؟ هل الله يأمرنا بعمل شيطاني في كتابه العزيز؟
قال تعالى (وجزاء سيئة سيئة مثلها)
إنما الاعتداء على الآخرين بغير وجه حق هو الذي يكون بإيعاز من الشيطان وبمباركة ومحضر منه على أرفع المستويات. فإن كان ذلك الرجل يسب ويشتم أبا بكر عدوانا بغير وجه حق فالشيطان كان حاضرا, فإذاً ليس هناك معنى للمقولة التي لفقوها على لسان رسول الله (وقع الشيطان) فهي تكون محض لغو, وتنزّه وجلّ رسول الله عن ذلك. وإن كان أبو بكر مستحقا, فإنّ تبسُّم رسول الله صلى الله عليه وآله دليل على رضاه عن سب و إهانة أبي بكر.
فرسول الله في مثل هذا الموقف ترك ذلك الرجل يشتم أبا بكر ولم ينهه بل كان يتبسم طوال سبه لأبي بكر, فهذا دليل على أنّ سب أبي بكر على أقل تقدير جائز ومباح. وهذا التصرف من رسول الله دليل على أنّ أبا بكر ليس مؤمنا لذا لا حرمة له في الإسلام.
أصلا الذيل الذي يضيفونه لا يرقع فضيحة أبي بكر هذه, ولا يمكن أن يستقيم مع الجزء الأول من الرواية الذي يذكر أنّ رسول الله كان يبتسم طوال سب ذلك الرجل لأبي بكر.
الآن لو انّ أحدهم سبّ إنسانا مؤمناً على مسمع من أحدنا وكان ذلك المؤمن يلزم الصمت ولم يرد على شاتمه, ولكننا وجدنا رجلا آخر يرد على ذلك الذي يسب المؤمن ويدافع عنه فإنّ ملامحنا ستظهر عليها تارة تعابير الاستياء والغضب حينما يتحدث الرجل الشاتم, و تارة ستبدو أيضا على ملامحنا علائم الارتياح حينما يتحدث الرجل المدافع عن ذلك المؤمن. لكن رسول الله كان يبتسم طوال الوقت!
هذا دليل على ارتياحه وسروره لإهانة وسب أبي بكر لكونه منافقا وليس مؤمنا.
ويؤيد ما بيناه الرواية التي ذكرناها , و سنعيدها ليتأملها جيدا كل من كان له عقل وقلب واعٍ.
تقول الرواية أنّ قيس ابن عاصم المنقري دخل ذات مرة على النبي صلى الله عليه وآله قائلا: إني وأدت اثنتي عشرة بنتا في الجاهلية, قال صلى الله عليه وآله: أعتق عن كل موؤدة نسمة, فقال أبو بكر: ما الذي حملك على ذلك وأنت أكبر العرب؟, قال: مخافة أن ينكحهن مثلك, (فتبسم) النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال "هذا سيد آهل الوبر"
إذاً ليس هنالك إلا الأدلة التي تثبت أنّ أبا بكر كان وضيعا, حقيرا من أذل بيوت قريش وأرذل قبائل قريش, وهذا للعلم هو ما صرحت به مولاتنا وسيدتنا فاطمة الزهراء صلوا ت الله وسلامه عليها سيدة نساء العالمين وابنة سيد العرب والأكوان.

روى العلامة المجلسي رحمه الله في بحار الأنوار في الجزء الثلاثين صفحة 519 أنها عليها السلام قالت "إنه من أعجاز قريش و أذنابها "
هذا التعبير البليغ على لسان الزهراء صلوات الله وسلامه عليها يعبر بدقة عن الواقع الاجتماعي لأبي بكر.
الأعجاز جمع العَجُز, والعجيزة أي المؤخرة.
هنا تبين مولاتنا الزهراء عليه السلام أنّ أبا بكر وقومه هم من الحثالة وليسوا من السادة. هم قوم يأتون في الصف الأخير في قريش. فإذاً أبو بكر وقومه كما تصرح الزهراء هم أذناب قريش و أعجازها, وأضعفها وأهونها وأذلها. فلا مكانة ولا مقام لهم بين قريش , وأبو بكر وأهله أصلا ليسوا من قريش وإنما تيم قومٌ غالبيتهم عبيد مُستلحقون والعرب تسامحا وتنزلا اعتبروهم من قريش.
كل هذه الأدلة تثبت لنا بما لا يدع مجالاً للشك أنّ أبا بكر لم يكن ذا مكانة أو جاه أو منزلة في قريش لأنه من هذه القبيلة الوضيعة الذليلة. وقريش لم تكن تحسب لهم حسابا بل تحتقرهم وتهزأ بهم وتهينهم ولا تقيم لهم وزنا.
وعلى ذلك الأمر أدلة كثيرة تعضده منها مثلا ما تذكره كتب التاريخ من أنّ والد أبا بكر كانت مهنته في الجاهلية مهنة وضيعة جدا وهي طرد الذبان عن مائدة ابن جدعان, ولا شك انّ ابا بكر وإخوته كانوا يساعدون والدهم في مطارة الذباب ونشه عن الموائد. لم يكن أبا بكر تاجرا ثريا وشريفا جليل القدر بين قريش. تلك كلها أكاذيب وترهات اختلقتها عائشة وحزبها و سلالة أبي بكر كعروة بن الزبير ومصعب بن الزبير وغيرهم . هؤلاء المرضى الذين يعانون من عقدة النقص والصغار والحقارة اختلقوا لجدهم الكثير من المناقب المكذوبة لتغطية عقدة النقص التي يستشعرونها من جهة انتسابهم له, وإن شاء الله تعالى في الحلقة القادمة من هذه السلسلة سنفند هذه الأكاذيب .
تجدر بنا الإشارة إلى أنّ كلامنا في حسب ونسب أبي بكر يدور فقط مدار كشف حقيقة كون ما يُنسب إليه من أياد بيضاء على الإسلام لوجاهته ومكانته في قريش هو محض أكذوبة. لو كان أبو بكر مؤمنا لرفعه إيمانه (إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم)
قال علي عليه السلام:
فقد رفع الإسلام سلمان فارسٍ ** وقد وضع الشرك الشريف أبا لهب
ولكن لأنّ أبا بكر كان ظالما منافقا وقد فخمه أنصاره ونسبوا له من الفضائل ما يندى له حتى جبين الكذب, فقد وجبت تعريته وتعريف الناس بحقيقة مستواه الاجتماعي وفق موازين أهل الجاهلية وفي سلم أنساب العرب وهذا حق. فالناس فيهم الشريف والوضيع والسيد والمملوك, والرئيس والمرؤوس, وهذا لا ينفي أبدا أنّ( من أبطأ به عمله لم يُسرع به نسبه)
الآن فهمنا من النصوص السابقة أنّ أبا بكر لم يكن على تلك الدرجة من المكانة التي يدعونها له في قريش بل هو من بيت عبيد مُعتقين ومستلحقين.
وهذا ينفي وينسف صحة كل ما يرويه المخالفون من أنّ أبا بكر كان وجيهاً وسيداً. وأنّه كان يحمي رسول الإسلام ويذهب إلى زعماء المشركين ويحثهم على اللطف والرفق برسول الله و أكاذيب وتوهمات كثيرة مذكورة في كتبهم.
هذا ما يقودنا للإجابة على السؤال الثاني
هل كان أبو بكر غنياً ؟وصاحب ثروة كبيرة كما يزعمون أم العكس؟
سنكشف ذلك عندما نتفحص البيئة التي نشأ فيها ابو بكر وننقب عن واقع البيت الذي ينتمي اليه ومكانته الإقتصادية في مكة , وذلك من خلال الشواهد التالية...
روى ابن أبي الحديد عن أبي جعفر الإسكافي قوله في أبي بكر:
(إنّ أرباب السيرة ذكروا أنه لم يكن ينفق على أبيه شيئا, وأنّه كان أجيراً لابن جُدعان على مائدته يطرد عنها الذباب)
هذا وارد في (شرح النهج الجزء 13 صفحة 247)
أبو جعفر الإسكافي من العلماء الكبار عندهم فهو مقبول إذن لدى الطرفين
وذلك الرجل  ينقل عن أرباب السيرة قولهم أنّ أبا بكر في فترة الجاهلية لم يكن ينفق على أبيه شيئا , وأنّ أباه  كان يعمل عند عبد الله بن جدعان وهو أحد أثرياء مكة.
ذلك الرجل كان قد اقام ما نصطلح اليوم على تسميته فندقا, بمعنى انّه كان لديه بيت لاستضافة المسافرين حيث يقدم لهم الطعام والشراب من مُسكر وغيره ويتيح لهم المنكرات كالزنى وغيره.
فكان أبو قحافة يعمل في ذلك المكان مطاردا للذبان فيقف على مائدة ابن جدعان ليهش الذبان عنها.
إذاً كان أبو بكر ثرياً فهل يُعقل أن يترك أباه يعمل في هذه الوظيفة الحقيرة المهينة؟ ولا يعطيه من المال ما يضمن له عيشة كريمة على الاقل! او على الاقل يوظفه عاملا عنده يتّجر بأمواله الهائلة بدلا من أن يدعه يعمل مطاردا للذبان. (أبو قحافة سوبر بف باف)
فلماذا يكذب المخالفون على أنفسهم ويمعنون في خداعها وهم يعلمون الحقيقة؟
(يُروى أنّ أبا قحافة كان صيّادا ثم كان ينش الذباب وينادي على ابن جدعان بستر عورته وشبع بطنه)
هذا وارد في (دلائل الصدق الصفحة 133)
تعليق : كما ترون حتى أجرته اللتي كان يتقاضاها من تلك الوظيفة الحقيرة المُذلة  كانت أُجرة مُذلة ايضا! فهو ينش الذبان مقابل اشباع بطنه وكسوة عورته فقط. اي مقابل مايرميه له ابن جدعان من فتات الطعام وفاضل الكسوة. فأين كان عنه ابنه الثري؟ هل ابنه الثري كان عاجزا عن اشباع بطن والده على الاقل؟
من هنا نعرف أن وضع عائلة أبي بكر الاقتصادي كان وضعا مزريا بائسا الى درجة تدفعهم الى امتهان مثل تلك الوظائف الوضيعة.
في الحقيقة اشتُهرت أسرة ابي بكر بهذه الوظيفة الحقيرة
روى ابن عساكر أنّ أبا طالب عيّر أبا بكر, وذلك عندما وجد أبو طالب عند رسول الله عنبا كان يأكله صلى الله عليه وآله وسلم فطلب أن ياكل من ذلك العنب. وكما يروون  فإنّ ذلك العنب  قد نزل من السماء لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
فقال أبو بكر : ( قد حرّمها الله على الكافرين)
 تعليق : أبو بكر  لعنه الله كان يقصد بقوله (الكافرين) أبو طالب عليه السلام. فهو يقول لابي طالب انت كافر.
إنّ سيد البطحاء أبو طالب هو من خلف و ورث المكانة الاجتماعية لوالده عبد المطلب عليهما السلام في قريش وكان يكتم إيمانه لكي يتمكن من الحفاظ على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
كما في قضية مؤمن آل فرعون, قال تعالى: (قال رجل منهم يكتم إيمانه).
فبعد أن سمع ابو طالب تلك المقالة من ابي بكر المنافق اجابه بجواب يعرّف فيه  ابا بكر قدر نفسه. وطبعا هذا التصرف من ابي طالب ينبيء عن كون ابي بكر منافقا لأنّ الغلظة انما تكون مع الكافر والمنافق.
قال تعالى: (جاهد الكفار والمنافقين واغلُظ عليهم), وذلك هو الفطري. انت عندما تحس انّ هناك فردا منافقا يخاطبك تشمئز منه ولا تستطيع ان تلين له بالكلام.  فخلق أبي طالب عليه السلام هو خُلق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
قال ابو طالب :فلأبي قحافة آكل الذباب تدخرها؟
هذا وارد في( تاريخ دمشق لابن عساكر الجزء 66 الصفحة 327)
تعليق : أي تحرم فاكهة الجنة وعنبها علي وتدخرها لأبي قحافة آكل الذباب؟
 لسان حال ابي طالب عليه السلام هو إنْ لم اكن انا ناصر رسول الله ودرع الاسلام وكهفه الحصين استحق عناقيد عنب الجنة فوالدك آكل الذبان اذن هو من يستحقها؟
قال تعالى (من اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم)
هذا وارد في( تاريخ دمشق لابن عساكر الجزء 66 الصفحة 327)
ولقد ورد في مصادرنا عن أمير المؤمنين أنّه مرة أخرى عيّر أبا بكر بأصله الوضيع.
نحن نعلم بأنّ التعيير من حيث الأصل منهي عنه لكن لمن لمن يستحق كالمنافقين والمبتدعة واشباههم فلا بأس به.
إذا كنت مؤمنا عادلا  يكون تعييرك حرام شرعا .
أما إذا كنت فاسقا مشركا مبتدعا منافقا ظالما متجبرا وعدوا لله فلا بأس أن أُعيّرك لأسقط شخصيتك في المجتمع لكي لا يغتر بك أحد
هشام بن الحكم لقبه (أبو جهل), ومن اطلق عليه ذلك اللقلب هو النبي صلى الله عليه وآله وسلم. فرسول الله عيّره واصفا إياه بأبي جهل.
أمير المؤمنين عليه السلام عيّر ابا بكر لأنه ظالم منافق خالف الله ورسوله وخان عهده لرسول الله و اغتصب الخلافة وهو اللذي أمر بالهجوم  على  دار الزهراء عليها السلام وهو من غصبها فدكا إلى غيرها من المظالم اللتي ارتكبها بحق عترة رسول الله الاطهار.
فهذا الرجل لأنه شوه الإسلام وحرف مسيرته التي رسمها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وانقلب على وصية رسول الله صلى الله عليه وآله الى غيرها من الجرائم التي ارتكبها فإننا يجوز لنا أن نُذكّره بأصله ونُعرّفه قدر نفسه ونُعرّف الناس بمنبته الدنيء.
تماماً كما هو الأمر في وصفنا لقتلة الحسين عليهم السلام بانهم ابناء بغايا فتلك حقيقتهم ونحن نعيرهم بها ونخزيهم.
ورد في مصادرنا عن أمير المؤمنين عليه السلام انه بمجرد أنْ بُويع أبو بكر في المسجد النبوي , خطب عليه السلام بهذه الخطبة فقال:
(والذي فلق الحبة , وبرأ النسمة(أي يقسم بالله) , لقد علمتم أني صاحبكم (يعني صاحب الولاية عليكم) , والذي به أُمرتم , وإنّي عالمكم والذي بعلمه نجاتكم,و وصي نبيكم, وخيرة ربكم, ولسان نوركم ,والعالم بما يصلحكم , فعن قليل رويدا ينزل بكم ما وعدتم وما نزل بالأمم قبلكم, وسيسألكم الله عن أئمتكم ,معهم تُحشرون وإلى الله غداً تصيرون, اللهم احكم بيننا بالحق وأنت خير الحاكمين)
ثم خرج من المسجد فمرّ بصيرة (أي حظيرة دواب) فيها نحو من ثلاثين شاة , فقال: ( والله لو أنّ لي رجالا ينصحون لله عز وجل ورسول الله بعدد هذه الشياه لأزلت ابن آكلة الذباب عن ملكه)
ورد هذا في (الكافي الصفحة 33 الجزء الثامن )
تعليق : هنا الأمام عليه السلام يفصح عن حقيقة كون ابي بكر ينتمي لعائلة حقيرة وبيت وضيع وقد عيّره بأمة واصفا إياها بآكلة الذبان.
من قرأ في تاريخ اهل الجاهلية يعرف انهم كانت تمر عليهم سنوات من القحط تُلجؤهم الى ابتكار صنوف من الطعام. فتذكر بعض الروايات أنهم كانوا يأكلون (القدّ).
بالطبع كلنا سمعنا وقرأنا  قول الزهراء عليها السلام في خطبتها الفدكية واصفة حال ابي بكر وامثاله من أراذل العرب قبل الاسلام:
(وتأكلون القدّ)
ما هو القد؟
القد أكلة يحضرونها من دم الأغنام والجمال, حيث يدقونه مع وبر الإبل وشعر الاغنام ويأكلونه.
أي انسان يُعرض عليه ذلك الطعام تأباه نفسه ويرفضه, ولكنّ اهل الجاهلية كانوا يضطرون في سنوات المجاعة والقحط الى تناول مثل ذلك الاكل للحفاظ على حياتهم, فليس من خيار آخر لهم.
فكما يظهر ويتبين لنا فإنّ عائلة أبي بكر وعلى راسها كلا من أُمه وأبيه بسبب شدة فقرهم لا شك كانوا يأكلون مثل تلك الوجبات المقززة المقرفة, كيف لا وقد بلغ بهم الجوع والفقر مبلغا دفعهم الى أن يأكلوا الذباب.
الكيفية التي كانوا يتناولون بها الذبان ليست معروفة , لكنّ اكلهم الذباب ثابت.
إذاً كما رايتم إلى هذه الدرجة بلغ بهم الفقر والجوع. كانوا يأكلون الذباب, فأين ذلك الثراء الفاحش اللذي يتحدثون عنه؟
اين هي تجارة ابي بكر و أمواله؟
لماذا كانوا يكذبون على أنفسهم والاخرين ويصفونه بالثراء؟
أين هي نصوص التاريخ التي تثبت ذلك؟
لو قيل مثلاً أنّ خديجة سلام الله عليها كانت قد اضطُرت للعمل خادمة بالبيوت مثلاً , فلا أحد يصدّق, لماذا؟
لأنّ ذلك أصلاً ليس موجودا في التاريخ وليس في التاريخ قرائن وشواهد تبعث على تصديقه إطلاقا.
فلو كان كان أبو بكر ثرياً  لما كانت  تأتي مثل هذه الروايات والشواهد التاريخية التي تنفي ذلك ولا يمكن أن تَرد في التاريخ.
أصلا مجرد ورودها في التاريخ  يطعن في تلك الأكذوبة الكبيرة التي تنسب الثراء الفاحش والوجاهة الاجتماعية لابي بكر لعنه الله ويبعث على الشك فيها على الاقل.
على أيّة حال فإنّ ما يقطع الجدل ويغلق باب الشك ويورث اليقين هو أنّ نبحث عن مهنته الحقيقية في تلك الفترة.
ماذا كانت مهنة أبي بكر؟
روى التوحيدي في كتاب بصائر القدماء وسرائر الحكماء صناعة كل من عُلمت صناعتهم: كان أبو بكر بزازا , وكذلك عثمان وطلحة وعبد الرحمن وكان عمر دلالاً) إلى آخر الرجال ممن يسمّونهم الصحابة.
النص الذي نقلناه عن التوحيدي من كبار رجالهم وقد ترعرع في بغداد على تلقي المعارف المختلفة من تاريخ ولغة وأدب وصنوف العلوم.
هو رجل له وزن عند المخالفين. فحينما ينقل كلمة فهو لا ينقلها من فراغ.
هذا التوحيدي يصحح أنّ ابا بكر كان يعمل بوظيفة بزاز أي خياط.
فإذا كانت هذه وظيفته, هل يمكن لعاقل أن يصدق بأنه كان ثريا؟
هل جمع ثروته من هذه الوظيفة؟
وظيفة بالكاد دخلها يكفيه لقوت بطنه.
إذن هل يمكن أن تكون له ثروة ورثها عن آبائه؟
كلا..
أبواه  كما بينا كانا يأكلان الذباب..
فتلك إذاً كانت وظيفته ,أي كان عاملا كادحا فلا يمكن أن يأتيه الثراء من دخل تلك الوظيفة!
فإذاً نشطب على هذه الأكذوبة وننسف خرافة أنه كان يدافع عن رسول الله متوسطا له عند قريش ويعتق العبيد الى غيرها من العنتريات التي يسطرها الوهم والخيال الواسع للمخالفين
تلك كلها ترهات وأكاذيب واحلام واوهام لا اساس لها من الصحة, وإذا كانت عند المخالفين الشجاعة العلمية والأدبية فليخبرونا ماهو تأويلهم لمثل هذه الحقائق؟!
  في الواقع إنّ صناعة الأوهام وانتاجها هي حرفة للقوم كما بينا لكم.
مثلا يذكرون أنّ عمر في دبره داء لا يُشفى إلا بماء الرجال, ثم يقولون هي نبتة في الصحراء! رغم أنّ القرائن من كلام عمر وسيرته وما ذكره علامتهم السيوطي من كون عمر كان من المأبونين في الجاهلية لا تدعم هذا المعنى !
 تلك حقائق ليس لها تأويل وليس لكم منها مفر.
 إنّ كل ما نسجتموه عن ثراء أبي بكر إنما كان خيالاً وقصصا تسرح بها الأوهام.
في المحاضرة القادمة أن شاء الله سنتناول شخصية عمر ابن الخطاب أحد أكبر الرموز المسؤولة عن تزييف الاسلام.
هذا وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين



 
 

القطرة :

        أخبار
        مقالات
        تغريدات
        كيف زيّف الإسلام؟
        شهادات العلماء الأعلام
        اكذوبة عدالة الصحابة
        تحرير الإنسان الشيعي
        بيان آل محمد في أعدائهم
        بناء شخصية المستقبل
        الإتصال الهاتفي
        الضجة المفتعلة من أنصار عائشة
        البحوث القرآنية
        الضجة على التيار الرافضي
        رؤية تجديدية في شرائط المرجع
        الليالي الفاطمية
        الليالي الكاظمية


      جديد القسم :



 سبعة مهتدين جدد يعلنون تشيّعهم في العشر ليالي الأواسط من شهر رمضان 1435 هجرية على قناتي فدك وصوت العترة

 الشيخ الحبيب باحتفال ذكرى هلاك عائشة لسنة 1435: بغض عائشة الجلي لعلي عليه السلام إثباتٌ لنفاقها واستحقاقها دخول النار

 سودانية تعلن تشيّعها على يد الشيخ الحبيب في الليلة التاسعة من الليالي الرمضانية 1435 هجرية

 فلسطيني يعلن تشيّعه بالبث المباشر في الليلة السابعة من الليالي الرمضانية 1435 هجرية مع الشيخ الحبيب

 الشيخ الحبيب يناقش ويرد كلمة “البالون” الانحرافية بنسبة الفشل لمقام أمير المؤمنين عليه السلام، ويشدد على وجوب التكاتف لعزل المتكلم عن المحيط الشيعي

 الشيخ الحبيب يوجّه رسالة خطية إلى المنظمين لمظاهرة خدام المهدي (عليه السلام) في كربلاء المقدسة

 الشيخ في الاحتفال المبارك بذكرى ميلاد الإمام المهدي (عليه السلام): النصر للرافضة قدر

 الشيخ الحبيب: ما حدث في الموصل نتيجة غياب الفكر التوسعي الشيعي

 الشيخ ينادي المؤمنين بأن يهبّوا لحماية حرم الإمامين العسكريين عليهما السلام (تحديث)

 الشيخ الحبيب في دعوته للانتساب إلى المؤتمر الإسلامي الرافضي: لا يتخلفنّ أحد عن هذا الفتح


      البحث في القسم :


  


خدمات :

 
  • الصفحة الرئيسية لهذا القسـم
 
  • أرشيف مواضـيـع هذا القسم
 
  • أضف موقع القطرة للمفضـلة
 
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

      مواضيع عشوائية :



 تقرير محاضرة: المجاملون في دين الله أطردوهم

 البحوث القرآنية (7)

 تقرير محاضرة: عظمة الزهراء عليها السلام ووضاعة أبو بكر لعنه الله

 مهتدٍ جديد من إسبانيا يشهر تشيعه على قناتي فدك وصوت العترة مساء الجمعة 29 ربيع الأول 1435

 لئلا يظهر (صدام) جديد.. ارفضوا السقيفة!

 تقرير محاضرة: كيف زيّف الإسلام - (8)

 مكتب الشيخ الحبيب في لندن يدين حادثة وولوج الإرهابية

 تقرير محاضرة: كيف زيّف الإسلام - (2)

 خرّبوا الدنيا.. ولا تعمّروها!

 الشيخ يحيّي المراجع العظام لإعراضهم عن تأبين فضل الله


 

alqatrah@googlemail.com   | |  الأخبار   | |  المقالات  | |  الصوتيات   | |  المرئيات   | |  مرئيات يوتيوب   | |  الإجابات   | |  أرسل سؤالا   | |  إتصل بنا   | |  الرئيسية

 

جميع الحقوق محفوظة لمكتب الشيخ الحبيب في لندن

تصميم وبرمجة وإستضافة :     
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net