Home - الرئيسية العربية English Deutsch فارسى

 

 
 

 الشيخ يرد على الجاهل مازن السرساوي في قوله بقدرة الشيطان السيطرة على أنبياء الله العظام 

القسم : أخبار   ||   التاريخ : 2012 / 10 / 06   ||   القرّاء : 4510

استقبل سماحة الشيخ ياسر الحبيب رسالة من أحد روّاد موقع القطرة يطلب فيها المرسل الكريم طلبًا ملـّحًا للرد على الناصبي مازن السرساوي، والذي كان أحد دعاة الفرقة البكرية الذين نالوا من سماحته في حملة الهيجان للانتصار لأم الإجرام والمجرمين عائشة بنت أبي بكر بن أبي قحافة «لعنة الله عليهم»، المدانة من فوق سبع سماوات، قاتلة النبي الأعظم «صلى الله عليه وآله».
جاء ذلك في الجلسة الثانية والعشرين من سلسلة الردود الصاعقة لسماحة الشيخ على الضجة المفتعلة من أنصار عائشة، حيث طلب الأخ عبد الله (مرسل الرسالة) ردًا قويًا وحاسمًا من سماحة الشيخ لإخراس السرساوي.

وكان مازن السرساوي – أحد مشايخ السلفية النواصب في مصر – قد ظهر في لقاء على قناة الحكمة يُظهر نفسه بصورة الراد علميًا على كلمة الشيخ الحبيب، أمّا اللقاء فلا تكاد تمضي فيه خمس دقائق إلا ويوجّه لسانه طنـًا من السباب والشتائم للشيعة أجمعين، إلى أن زعمَ أن ما جاءت به عائشة من إدعاء بأن النبي كان مسحورًا لفترة معيّنة من اليهود كان أمرًا صحيحًا، وأوّل حديث عائشة بأنه يعني أن رسول الله أصيب بمرض في جسده لا في عقله، مستدلاً على قوله بأن الشيطان من الممكن أن يسحر الأنبياء بمرض في أبدانهم أو غير ذلك بآيات من القرآن الكريم، وفسّر حسب فهمه السقيم مرض أيوب عليه السلام بأنه كان نتيجة سحر من الشيطان لقوله {وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ}، كما فسّر قوله تعالى في حكاية آدم وحواء {فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ} بأنها تعني تسلّط الشيطان على آدم في غير موضع التبليغ، والأدهى أنه فسّر قوله تعالى في قصة موسى {فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى} بأن السحرة قد تمكنوا من سحر موسى، تاليًا خلاصة مبحثه بأن السحرة اليهود قد سحروا موسى فتخيّل أن حبالهم تسعى، وكذلك السحرة اليهود تمكنوا من سحر محمّد «صلى الله عليه وآله وسلم» فخيّل له أنه قد كان أتى نساءه وهو لم يأتهن، ثم جزم المتحدث أنه لا ضرّ ولا قدح في رسول الله محمد ولا في سائر الأنبياء عند القول بأنهم قد سُحِروا بسيطرة من الشياطين.

بهذه الرسالة طلب الأخ المرسل من الشيخ الحبيب إخراس هذا المتعالم الذي أخذ في سياق حديثه تسفيه عقائد الشيعة وتكفيرهم وتفسيقهم والاستهزاء بإلإمام الغائب عن الأنظار «صلوات الله عليه»؛ فردّ سماحته على المرسل سلامه قبل أن يبدأ برد الشبهات التي أثارها الناصب مازن السرساوي، بادئا بإبداء تألمه من شدة انحدار المستوى الإدراكي الهابط لجميع دعاة المخالفين وسيطرة أمثال هذا القصّاص على مقاليد قيادة جمهرة كبيرة من الناس، بتسطيحهم آيات القرآن الكريم بطريقتهم الساذجة انطلاقا من الجهل و الاعتماد على التفاسير المغلوطة التي لا تعود إلى أهل البيت (الذين هم عِدلُ القرآن) كي يأخذوا منهم تفسير آيات القرآن الكريم، فعادوا كما عاد أسلافهم إلى أمثال أبي هريرة، وكعب الأحبار اليهودي، وحسن البصري، وسفيان الثوري، الذين ضلّوا وأضلّوا الناس بعدم إيصالهم للمعاني البليغة في كتاب الله العظيم وحرموهم من التدبر فيه.

ونقضا لاستدلال السرساوي بما جاء في القرآن الكريم عن قول أيوب: {أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ}، أفاد الشيخ بأن معنى النصب يختلف عن معنى السحر إذ أنه يعني التعب والألم والأذى بينما السحر هو نوع هيمنة على الإنسان بالتسلط عليه ولو على بدنه وهو المحال أن يقع للأنبياء، أمّا مجرد وقوع الأذى والإرهاق على النبي من الشيطان فهو ليس بالأمر المنفي ومثل هذا الأذى كمن يجرح نبيًا بسيفه فهذا ليس بهيمنة ولا تسلط على النبي وإنما هو عذاب خارجي للنبي لا أكثر ولا أقل.

وشدد سماحته على أن سحر الساحر من الأمور المنفية الوقوع على الأنبياء سواءً على أبدانهم أو على إدراكهم إذ كل ذلك مشمول بقوله تعالى {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ}.

وبخصوص ما أصاب النبي أيوب عليه السلام مما أشتكى منه إلى الله تعالى أفاد الشيخ الحبيب أنه لم يكن المرض، فبالرجوع إلى تفاسير علماء شيعة أهل بيت النبي «صلى الله عليه وآله» نعرف إن ما اشتكى منه أيوب هو تجنّب الناس منه عندما اشتد مرضه؛ حيث وسوسَ الشيطان إليهم أن يستقذروه ويخرجوه من بينهم ولا يتركوا إمرأته التي تخدمه أن تدخل عليهم؛ فهذا ما آذى أيوب وآلمه وليس ما آلمه هو المرض الذي ابتلاه الله به ولم يكن من سيطرة الشيطان، فأيوب الذي هو مضرب المثل في الصبر لم يشتك إلى الله من مرضه بل سلّم أمره إلى الله.

وأضاف الشيخ.. أنه لو أعرضنا عن هذا التفسير، لأنه للخصم ألا يعترف به، فأنه ليس للسرساوي وجه في أن يستدل بهذه الآية، لأنه حسب زعمه أن الشيطان أصاب أيوب بسحر في بدنه بينما ما استدللنا به في قول عائشة الملعونة في رواياتها يفيد بأن النبي قد أصيب بالسحر في عقله وإدراكه لأنه كان يتوهم أشياءًا وهو لم يفعلها، والناس لا تقول لمن يصنع مثل هذا الصنيع إلا أنه مصاب في عقله وإدراكه ولا تقول أنه مصاب في بدنه، فهذا ما فهمناه وفهمه جملة من علماء هذا الغبي.

وفيما يتعلق بالآية الثانية التي استدل بها السرساوي {فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ} علّق الشيخ الحبيب بأن تفسيرها كلاميا هنا هو أن فعل آدم كان قد أتى من باب المزاحمة والاضطرار كي تمضي مقادير الله تبارك وتعالى وكان ذلك تكليفا لآدم لتتم سنـّة الله، وفي ذلك بحث كلامي وعقائدي أكبر بكثير من مستوى مازن السرساوي.

 وأضاف سماحته.. أن الجنة المقصودة في الآية هي جنة من جنان الدنيا وليست جنة الخلد وكذلك البحث والتفصيل في بيان توضيح الاختلافات طويل، وعلى من شاء الوقوف عليه أن يراجع دروس الكلام حول عصمة الأنبياء الموجودة على موقعنا الرسمي.
وعلى كل حال فأن الآية لا تدل على أكثر من الوسوسة ولا دلالة فيها على أن الشيطان قد سحر آدم وحواء «عليهما السلام» فتسلط عليهما وأجبرهما على أن يأكلا من تلك الشجرة.
وعليه فأن الآية أجنبية تمامًا عن المطلوب لأن آدم «عليه السلام» أكلَ بملء اختياره ومشيئته ولم يأكل بهيمنة من الشيطان.

ثم تطرّق سماحته إلى الآية الأخيرة التي استدل بها السرساوي على إمكانية سيطرة الشيطان على أنبياء الله عن طريق السحر، وهي قوله {فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنها تسعى}، فأفاد «حفظه الله» أن الضمير في (إليه) يرجع إلى فرعون لا إلى موسى.
أمّا ما أوجسه موسى من خيفة في نفسه فقد فسّره أمير المؤمنين عليه السلام في (نهج البلاغة) حيث قال: ”لم يوجس موسى خيفة على نفسه بل أشفق من غلبة الجهّال ودول الضلّال“، أي أنه خاف على الآخرين أن ينخدعوا بما جاء به السحرة فيعتقدون أن ما أتى به السحرة هو معجزة كمعجزته بتحويل العصا إلى ثعبان.

وفي نهاية الرد على الشبهة الثالثة التي ساقها السرساوي لتزكية أمه عائشة، نوّه الشيخ الحبيب أنه لو أعرضنا عن تفسير أئمة أهل البيت عليهم السلام لهذه الآية وما تلاها وتنزلنا إلى ما ساقه السرساوي الجاهل من أن الضمير في (إليه) يعود إلى موسى، فأن غاية ما هنالك هو أن موسى تخيّل صورة ظاهرية غير كاشفة عن الواقع مع علمه بالحقيقة، سيّما أن الروايات كشفت بالتفصيل أن ما قام به السحرة لم يكن سحرًا أصلاً وإنما غاية ما فعلوه أنهم طلوا الحبال والعصي بالزئبق فلما ضربت الشمس الزئبق اضطرب الزئبق بطبيعته و توهّم الجمع أن حبالهم وعصيهم تسعى بأن دبّت فيها الحياة ولم ينخدع موسى بهذه اللعبة.

والحال يختلف تماما عمّا جاءت به عائشة في رواياتها التي نقلناها في كلمة الاحتفال بُعد السماء عن الأرض، إذ أن روايات عائشة أثبتت الهيمنة السحرية للشيطان على نفس النبي فجعلته يتخيل أنه عملَ أعمالا لم يعملها، أي أنه لم يتوهم توهمًا بصريا كما زُعِمَ لموسى بل حصل له تخيّل منقدح بالنفس والعياذ بالله.

وفي ختام الرد تمنى سماحة الشيخ الحبيب من المخالفين الذين هم من أهل الوعي والعقل والثقافة أن يفهموا كلامه وشرحه ومعطياته التي تقدم بها وأن يتدبروا فيها.



 
 

القطرة :

        أخبار
        مقالات
        تغريدات
        كيف زيّف الإسلام؟
        شهادات العلماء الأعلام
        اكذوبة عدالة الصحابة
        تحرير الإنسان الشيعي
        بيان آل محمد في أعدائهم
        بناء شخصية المستقبل
        الإتصال الهاتفي
        الضجة المفتعلة من أنصار عائشة
        البحوث القرآنية
        الضجة على التيار الرافضي
        رؤية تجديدية في شرائط المرجع
        الليالي الفاطمية
        الليالي الكاظمية


      جديد القسم :



 مصريان وتونسي يعلنون تشيّعهم على يد الشيخ الحبيب في الأسبوع الثاني من شهر ذي الحجة الحرام لسنة 1435 للهجرة

 ستة مصريين ومغربي ومغربية يعلنون تشيّعهم على قناة فدك في الأسبوع الأول من ذي الحجة 1435 للهجرة

 سوري وثلاثة مصريين وجزائري يعلنون تشيعهم على قناتي فدك وصوت العترة (عليهم السلام)

 الشيخ يؤكد أن عويل بقايا أبناء عائشة وتهديداتهم الجبانة للمهتدين في مصر لن توقف تشيع المصريين الشرفاء كما لم يوقفهم القتل والسجن من قبل

 الشيخ يدعو سلطات آل خليفة إلى احترام قواعد المواجهة معه في القضية الأخيرة المتعلقة بعائشة وإطلاق سراح الموقوفين بدعوى نشر كتابه

 خمسة مصريين وفلسطيني وجزائري يعلنون تشيعهم على قناتي فدك وصوت العترة (عليهم السلام)

 الشيخ: تحطيم الرمزية الكاذبة لأبي بكر وعمر وعائشة بات اليوم ضرورة إسلامية قصوى

 بريطاني وسوري ومغربية ومصريتان يعلنون تشيّعهم على يد الشيخ الحبيب في الثاني من ذي القعدة لسنة 1435 هجرية

 لا نعرف في الحق إلا سلاطة اللسان لهجة، وأي شيء في ذلك؟ أوليس أميرنا عليه السلام يقول في مدح الأنصار: وألسنتهم السلاط؟!

 الشيخ يجدد الدعوة لتحويل سامراء إلى مدينة آمنة بإعادة العوائل الشيعية المهجرة منذ زمن النظام البائد


      البحث في القسم :


  


خدمات :

 
  • الصفحة الرئيسية لهذا القسـم
 
  • أرشيف مواضـيـع هذا القسم
 
  • أضف موقع القطرة للمفضـلة
 
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

      مواضيع عشوائية :



 النص الكامل لأجوبة الشيخ الحبيب على أسئلة جريدة الوطن الكويتية

 السلطات السعودية تحجب موقع القطرة عن زائريه من الجزيرة العربية!

 تقرير محاضرة: كيف زيّف الإسلام - (4)

 لننسف هذه الحواجز الداخلية!

 بعد الاعتداءات المتكررة على شيعة المدينة المنورة.. الشيخ الحبيب يجدد الدعوة لتدويل الحرمين الشريفين

 تقرير تعليقات الشيخ الحبيب على الضجة المفتعلة من أنصار عائشة (7)

 برازيلي يبعث برسالة لموقع القطرة يخبر فيها بإسلامه وتشيّعه على يد الشيخ الحبيب

 البحوث القرآنية (9)

 تقرير محاضرة: الليالي الفاطمية (6)

 الشيخ يستنكر تصريحات بابا النصارى الكاثوليك المسيئة لسيد الأنبياء صلى الله عليه وآله


 

alqatrah@googlemail.com   | |  الأخبار   | |  المقالات  | |  الصوتيات   | |  المرئيات   | |  مرئيات يوتيوب   | |  الإجابات   | |  أرسل سؤالا   | |  إتصل بنا   | |  الرئيسية

 

جميع الحقوق محفوظة لمكتب الشيخ الحبيب في لندن

تصميم وبرمجة وإستضافة :     
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net