ياسر الحبيب وشاتميه .. مراجعة لمناهجية النقد الشيعي الشيعي

شارك المقال على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp
ياسر الحبيب وشاتميه .. مراجعة لمناهجية النقد الشيعي الشيعي

3 نوفمبر 2016


كنت اتهم ياسر الحبيب في دينه، واعتبره رجل متطرف، وداعية للفتنة، ويعمل لصالح المخابرات الإسرائيلية والأمريكية والبريطانية وهكذا، وأظنني انتقدته علنا اكثر من مرة، وفي يوم شعرت باني لم أتعرف على الرجل بما يكفي، ولم استمع لآراءه كما يجب، وقررت ان امنح نفسي وقتا كافيا لمراجعته.
وفعلا خصصت وقتا لمتابعة محاضراته، ودراسة منهجه، وتحليل خطابه، فكانت النتيجة صادمة!!!

١-ياسر الحبيب عالم رصين المعرفة في مجاله، وهو ينطلق من منهج دقيق وسليم ومتأصل في التراث الشيعي.

٢-مشكلة ياسر الحبيب انه لا ينافق احدا في عقيدته التي يؤمن بها، خلافا لآلاف رجال الدين الشيعة (المنافقين)، الذين يعلمون عوام الشيعة على كراهية السنة وسب الصحابة وزوجات النبي سرا، ويطالبونهم باحترام الاخر بالعلن.

٣-الفرق بين ياسر الحبيب وغالبية مفكري الشيعة وكتابهم، ان ياسر الحبيب لا يعطي رايه، ولا يناقش رأي الآخرين وفق اجتهاده ورايه، إنما يتحدث ياسر الحبيب عن تراث الشيعة، من احاديث، وروايات، وأسانيد، وسيرة، وغير ذلك من أسس المذهب الشيعي، بينما يتحدث باقر الصدر ومغنية وشمس الدين والمطهري والخميني عن آراءهم واجتهادهم.

٤-ان اغلب الردود التي اطلعت عليها، لم تكون بمستوى طرح ياسر الحبيب، بعضها كان استهلاكا اعلاميا وتعبويا مثل نصر الله، والآخر ايديولوجي ظالم مثل خامنئي، واخرين سطحيين لم يناقشوا أسس منهجه، ما خلا بعض محاولات كمال الحيدري.

٥-اغلب من يلعنوا ياسر الحبيب في العلن، يعتقدون بأفكاره، او يعتقدون بالمصادر التي نقل منها آراءه، ولا يفندوه ولا يناقشوه، لأنهم يرفضون إعلانه لعقائد مشتركة بينهم، ولكنهم يرفضون إعلانها ليس الا!!!!

٦-ياسر الحبيب لا يدعو لقتل السنة، ولا يدعو لسبي السنيات، ولا يدعو لسرقة أموال السنة، ولا يدعو لاستعباد اطفالهم، كل ما يقوله هو عقيدته بالتاريخ الاسلامي ورموزه من منظور شيعي، ينتمي للمدرسة (الصفوية وأُقدِّم من ذلك، بينما قتل واغتصب وسلب ودمر، من يلعنون ياسر الحبيب، السنة وهم يدعون للوحدة الاسلامية!!!

٧-هذا المنشور لا يبرر لياسر الحبيب منهجه، وليس اعترافا بصواب منهجه، ولكنه محاولة لعقلانية في إدارة الاختلاف، لا تبتنى على أسس عاطفية شعاراتية كاذبة.

بقلم: غيث التميمي

شارك المقال على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp