جعلوا الدين مطيّة للسياسة

شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

ما رأي سماحتكم في من يقول ان السياسه منفصله عن الدين و ما الرد عليه بالدليل؟

وشكرا

علي


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين ولعنة الله على أعدائهم أجمعين

 جواب المكتب:

ـ كلا الدين لا ينفك عن السياسة فإنّ الدين جاء ليُنظم السياسة. ولكنّ ما حصل وما هو حاصل أنّ أهل الاهواء والمطامع جعلوا الدين مطيّة للسياسة فلاهم أصلحوا حال السياسة ولاهم تركوا الدين في سلامة من التشويه نتيجة لسلوكهم السياسي المنحرف عن تعاليم الدين.

بناءا على ذلك وحرصا على الدين وعمامة الدين من أن تُذال بما لا يرضاه الله ورسوله صلى الله عليه وآله جراء الدخول في تلك الاجواء الملوثة فإنّ الشيخ لا يحبذ في مثل زماننا أن يدخل رجل الدين بعمامة الدين أروقة العمل السياسي كانتخابات في المجالس النيابية وغيره لأنه لا ضمانات من عدم انحراف ذلك الرجل وانسياقه خلف المطامع بل حتى لو كان هناك ضمانات فمن يضمن أنّه يتمكن من التوفيق بين قوانين وبروتوكولات العمل السياسي الحالية والتي هي في مجملها لا تنفك عن النفاق وبين الدين؟ لذا على من يتصدون لتلك المناصب بشكل مباشر أن لا يتزيا أحدهم بزي رجل الدين و يتحدث بصفة دينية, وإن كان لدى احدهم الحد الادنى من الالتزام الديني فعليه أن يراجع نواب الإمام عليه السلام (العدول) فيأتمر بأوامرهم وهم يرشدونه لما فيه جادة الصواب.  ولكن أين تجد هذا الرجل في مثل وقتنا؟

وفقكم الله لمراضيه

مكتب الشيخ الحبيب في لندن
3 رمضان 1433 هـ


شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp